تاريخ اليوم : 5 ديسمبر 2022
            ذُوكْ أَوْلاَدْ الصَّحْرَا..انتخاب الدكتور سيدي ختاري العلوي رئيسا لأول عصبة جهوية للغوص و الأنشطة تحت المائية بجهة العيون الساقية الحمراء..             الدَّقْ تَمْ..والي لعيون كَانْ فَنْهَارُو لبَارْحْ..تْلاَقَى وفد مجلس الشيوخ الفرنسي وُ عَرْفُو بالطَّفْرة التنموية لِّي كَتَعْرَفْهَا مدينة لعيون..الوفد مْشَا نَاشْطْ..             هَذَا هُونظام الكابرانات و البروتوكولات.. شنقريحة يُسلم على ملك ‫الأردن‬ بالقفازات....أَيْوَا أشْ بَانْ لِيكُمْ..             الحكم الأرجنتيني "فرناندو رفاليني" سيقود مقابلة المغرب و إسبانيا..هو من قاد لقاء الأسود ضد كرواتيا على حساب الجولة الأولى..             عنجهية صحافة بورݣعة: إسبانيا تواجه منتخب الأمم المتحدة.."زعما أولاد الجالية.. المغربي فِينْ مَا مْشى يَبقى مغربي وَخَّا يَتْزَادَ فَالمريخ! وإن شاء الله تتفرج عليكم الأمم المتحدة نْهار الثلاث..             أخيرا عْرَفْنَا مَنْ يُدِير المسجد الأقصى المبارك، أول مرة كَنْعَرْفُو هاذْ المعلومة ... شكراً جريدة Echorouk online             هَا حَشْيَانْ الهَضْرَة دْيَالْ المَعْقُولْ بين المغربي "شيبو" و الجزائري "الخضر بريش"..             لِّي فَرَّطْ إِكَرّطْ..عمليات القصف فَالصَّحْرَا مَزَالْ مَتْوَاصْلَة.. "درون" مغربية تقصف سيارة "بيكاب" على مقربة من الحدود الموريتانية..             سعر إعادة بيع تذكرة مباراة المغرب تجاوز 1 مليون سنتيم......من المسؤول عن هذا؟ خاصة وأن الجمهور المغربي له دور كبير ومهم في تشجيع الأسود..             الصورة1:تدشين المحطة الطرقية بالرباط بعد فوز المنتخب الى بلجيكا.. الصورة2:توقيع على مشروع ب 13 مليار دولار لدعم النسيج الصناعي في المغرب يوم بعد تأهل المغرب الى الدور الثمن.. الصورة3: انخفاض اسعار المحروقات بعد يوم التأهل كذلك. ما غاديش نقولوكم قولو العام زين لكن بكل أمانة ..رسالة قوية و مهمة في هذه الانشطة أن المغرب لم يعد كالدول التي تستغل الانجازات الرياضية للتملص من واجبتها تجاه التنمية أو غطاءا لرفع الأسعار و تمرير القوانين، رسالة يمكن فهمها كقول "المثل الحديث و المغزل".. منقول.             والي تيرس زمور الموريتانية المحاذية للأقاليم الصحراوية يحذر "الموريتانيين" من ولوج التراب المغربي بطريقة غير قانونية...             أنا أعتقد أنَّكُمْ تَمْشِيوْ لْمحكمة الأسرة وُ طَلْبُو الطلاق.. هناك أسرع و أفضل..             الفرانكوجزائري، الفرانكوعثماني الله يرزق غير الصحة والسلامة. وأهم حاجة الدين..             أول مرة كَيْقُولْ الْحَقْ..فعلا الجزائر طَوْرَاتْ طريقة فريدة.. و كمثال بسيط على فريدة هاته، الإرهابيين إذا احتجزو رهائن الجيش الجزائري يجهز عليهم جميعا كِي الخاطف كِي المخطوف و في الأخير يثبت أن الجماعة الخاطفة الجيش نفسه من أسسها، فريدة هَاذِي وُلاَ مُشْ فريدة يا مِتْعَلِّمِينْ يَا بِتُوعْ تيقنتورين.             الخطوط الجوية الملكية المغربية.... الثمن 5000 درهم هو المبلغ الذي يخول لك الحضور مباراة المغرب بالاضافة الى تذكرة طائرة شاملة للرسوم ذهابا وإيابا بشرط التوفر على بطاقة “هيا” سارية المفعول..             وَاشْ فَخْبَارْكْ ؟؟؟ أن من بين 4 دول افريقية مشاركة في ‎كأس العالم_قطر2022..تأهلت فقط الدولة التي افتتحت قنصلية لها فالصَّحْرَا..وهي دولة ‎السنغال الشقيقة بَرَاكَاتَكْ يَا مُولْ لَمْقَصْ ..             صَّهْدْ جَايْ مَنْ هُوكْ..وفد من أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي دَارْ جَوْلَة هَاذْ لعشية فلعيون..عَجْبَاتُو لمدينة بزَّافْ..وُ مْشَا ناشْطْ مْعَ رَاسُو..             بوليس المرسى حْدَا لعيون خَدَّامِينْ سْرَابْسْ...شَدُّو 2 أشخاص..القضية فيها لحشيش و شْرَابْ..كَيْوَجْدُو لْبُونَانِي..             النموذج أدناه هو أفضل ما يوجد في شعب حنكوشيا الشمالية بالنسبة للموقف من المغرب والمغاربة. وهو النموذج الذي يتحايل على السّذّج منا بسياسة "تّحدر انتَ نضرب داك اللي وراك". السّبّابون والشّتّامون في رأيي هم أقل ضرراً من هذا النوع من المنافقين...             مباريات دور الثمن النهائي...             ساعتان فاخرتان من نوع روليكس هدية من رجل أعمال مغربي مقيم في دبي إلى كل من الصابري وبوخلال..             اليهود المغاربة يشجعون المنتخب المغربي بقطر ...رحلات مباشرة من تل أبيب إلى الدوحة لتشجيع الأسود..             هولندا تهزم أمريكا وتحجز أولى بطاقات ربع النهائي..             هَاذِي هِيَ بْلاَدْ الكابرانات..ممنوع الصعود فوق المعلم             الݣَنْسْ الحَݣَّارْ !!أَشْ بَانْ لِيكُمْ..             ولد الرشيد تْلاَقَى هاذ صْبَاحْ وفد عن مجلس الشيوخ الفرنسي..هَا شْنُو دَارْ بينهم..             فضيحة الكابرانات..مهزلة وخْلاَصْ.. الناس كأس العالم كَيْعَرْقُو عْلِيهْ مَاشِي كَيْكَتْبُوهْ فَوَرْقَة وُيَهْدُوهْ بَلْعَرَبِية الفُصْحَى..             حتى لا يتعب الجزائريون في الفوتوشوب.. مرة أخرى نساعدهم هذه المرة ونضع نجمة الجزائر على علم فلسطين لنجد في الأخير لاعب المنتخب المغربي يحمل علم البوليساريو.. لَهْلاَ إِحَوَّجْكُمْ..             طريق الكابرانات كَحْلَة.. حديث عن هروب الرئيس الجنوب افريقي "سيريل رامافوزا" من البلاد بعد انفضاح أمره في قضية فساد..             احتفالات في الصحراء بتأهل المنتخب المغربي.. "المونديال" ينسف الكثير من روايات "البوليساريو" بالمنطقة..             قُنصل جُزُر القُمُرْ فلعيون نَاشْطْ مْعَ رَاسوُ هَاذْ صْبَاحْ..شُوفُو عْلَى شَطْحَة عَنْدُو             رئيس جهة العيون يبرز المنجزات والأوراش والاصلاحات الكبرى التي قادها جلالة الملك طيلة 23 سنة            الناشط السياسي و الحُقُوقي "محمد علي بيبا" يَسْتَعِدُّ لِتَأْسِيسِ إِطَارٍ سِياسي مِنْ قَلْبِ مدينة العيون..             ولد اعكيك القيادي بالبوليساريو يهدد بأعمال إرهابية داخل مدن الجنوب..            . ما رأيك في مشروع الحكم الذاتي للأقاليم الصحراوية المقترح من طرف المملكة المغربية ؟ مشروع عادل و منصف مشروع ناقص بدون رأي            هل أنت مع العلاقات الرضائية خارج مؤسسات الزواج؟            من هو أفضل شخصية سياسية صحراوية لسنة 2012           


أضيف في 15 يونيو 2020 الساعة 00:15


مقال رأي: مفارقات في زمن كورونا....


بقلم: د. الطالب بويا أباحازم 

دخل العالم فجأة في معركة غير محسوبة العواقب ضد عدو مشترك شرس مجهول الهوية سريع الفتك بضحاياه لا يفرق بين كبير أو صغير أو غني أو فقير.

تضاربت الآراء حول مصدر الفيروس القاتل واجتاح الكون هلع وخوف شديدين وانشغلت الدول في إحصاء موتاها والإسراع في إيجاد أسرة إضافية لإيواء مرضاها.

تحول مفاجئ في سلوكيات الأمم والشعوب وتسابق في ابتكار آليات وأسلحة لمجابهة الوباء المستجد: كمامات، مواد تعقيم، حجر صحي، وتباعد اجتماعي مصطلحات عديدة ما أنزل الله بها من سلطان ستشكل على مدى أيام و شهور حديث القاصي والداني ومفردات لا محيد عنها في مضامين خطب ورسائل المسؤولين والمهتمين والمحللين عبر وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة.وهكذا وبعد أن حولت وسائل التواصل الاجتماعي العالم خلال العقود الماضية إلى قرية صغيرة جاءت جائحة كورونا لتعيد الكون إلى جزر محكمة الإغلاق، بل إلى سجون لا تتسع لأكثر من أسرة واحدة في إطار نظام دولي يدعى "الحجر الصحي".

في ظل هذه المتغيرات المتلاحقة وهذا التحول اللا إرادي في حياة البشرية تبعثرت أوراق السياسيين والخبراء والمنجمين والمنظرين وأخذت المؤشرات الاقتصادية في التراجع وتهاوت أرقام البورصات والمعاملات التجارية عبر العالم ولم يعد الصراع الدولي اقتصاديا هذه المرة بل أضحى التسابق إلى إنتاج الكمامات والبحث عن دواء لإنقاذ أرواح البشرية أولوية لدى كل الدول والحكومات، حتى إن دولا متقدمة استنجدت بخبرات دول أقل تقدما لإنقاذها من السقوط إلى الهاوية.

لقد انهارت أسطورة الدول العظمى وأثبتت المرحلة أن العالم ليس في مأمن من عاتيات الزمن وأن الإنسان يبقى ضعيفا أمام جبروت الطبيعة وعظمة الخالق.

كل ما توصل إليه العلم والعقل البشري لا يعدو أن يكون مهدئا لكثير من أوجاع البشرية التي تبقى في وضع هش، أهون من بيت العنكبوت.

ونحن نسابق الزمن من أجل عودة الحياة إلى وضعها الطبيعي في ظل مخاوف من استمرار انتشار الوباء وتناثر تنبؤات بعودة موجات جديدة لفيروس كورونا برزت إلى الوجود مفارقات كثيرة تعايشت معها البشرية على مدى شهور وأسابيع: هجرة جماعية للمساجد والكنائس والمصليات ومكوث أزلي بالمنازل، أضحت النتائج السلبية نعمة والنتائج الايجابية نقمة.

تباعد الناس وتنافروا وتخلوا مكرهين عن مصافحة بعضهم بعضا، ووجدوا أنفسهم في مواقف محرجة استعصى عليهم في كثير من الأحيان الامتثال لها أمام تقاليد راسخة وتراتبية مجتمعية تقدس الكبير وترحم الصغير وتزرع المودة والوقار والاحترام بين الناس.

تقطعت السبل بالأفراد والجماعات وبدل أن يتحركوا ليرزقوا اعتصموا بمنازلهم ليحتموا ويتحصنوا. ضاقت أرض الله الواسعة على نزلائها وانكمشت الدول والشعوب وراء حدودها وتغولت الحكومات والأنظمة وبالغت أحيانا في التنزيل الصارم لإجراءات الحجر الصحي وحالة الطوارئ .

تزامن كل ذلك مع حادثة مقتل جورج فلويد في الولايات المتحدة الأمريكية لتنهار معها خرافة الدولة الراعية للديموقراطية وحقوق الإنسان.

لقد تناقلت وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي الكثير من مظاهر العنف والشطط في استعمال السلطة والمبالغة في فرض الإجراءات المعتمدة بمختلف البلدان. في المقابل تقاعس علماء النفس والباحثين الاجتماعيين عن إيجاد وصفات عملية لمواكبة الأوضاع النفسية للأسر والأشخاص ومساعدتهم على تجاوز صدمة التحول المفاجئ الذي لحق بهم والذي فرض عليهم تغيير نمط عيشهم وأربك أجنداتهم اليومية التي كانت عند معظم الناس روتينا اعتياديا لا محيد عنه من قبيل ارتياد المقاهي المفضلة صباحا، والخروج إلى العمل والبحث عن قوت يومهم ومزاولة الرياضة أحيانا وزيارة الأسر والعائلات في إطار صلة الأرحام خاصة لدى المجتمعات العربية والإسلامية.

كل هذه السلوكيات الإعتيادية اختفت وتوارت عن الأنظار وانكمش الناس في حجورهم في ظروف تفاوتت حدة مأساويتها من أسرة لأخرى ويكفي فقط أن نتصور الوضعية النفسية لتلك العائلة التي تقطن منزلا لا تتجاوز مساحته الإجمالية 60 مترا مربعا وعادة ما تضم إلى جانب الأبناء أحد الوالدين أو كليهما معا.

دروس وعبر ومفارقات غريبة ستلقي بضلالها على مستقبل الأجيال الحالية والقادمة من خلال التحولات التي طرأت على نمط عيش الأسر والمجتمعات وما خلفته جائحة كورونا من متغيرات كونية قد تشكل أطباقا دسمة لعلماء الاجتماع من أجل إعادة قراءة الظواهر الاجتماعية الناجمة عن التحولات البشرية بسبب الكوارث والأوبئة وأنماط العيش والحروب والتكتلات والصراعات والتسابق نحو السيطرة وامتلاك النفوذ وما يحدثه كل ذلك من تمثلات جديدة لواقع عيش المجتمعات وآليات تدبيرها وطبيعة العلاقات الاجتماعية وسلوكيات الأفراد والجماعات وأساليب تبني المعتقدات والإيديولوجيات والولاءات. كل ذلك سيتم في ظل عودة مفهوم الدولة الراعية أو دولة الرعاية الاجتماعية حيث أعادت أزمة جائحة كورونا إلى الواجهة دور الدولة في ضبط ميكانيزمات تفاعل وتواصل وتدخل كل مكونات الدولة ومؤسساتها لحماية الوطن والمواطنين وتوفير الحاجيات الضرورية ومستلزمات الحياة اليومية والحد الأدنى من الرعاية الاجتماعية والأمن الغذائي والصحي. مما يعيدنا إلى نظريات مفهوم الدولة وأخلاقيات الدولة حيث يرى عبد الله العروي: " أنه إذا لم تجسد الدولة الأخلاق بقيت ضعيفة وأن الحرية خارج الدولة، طوبى خادعة وأن الدولة بلا حرية ضعيفة متداعية ".

ويطرح أسئلة فلسفية من قبيل: كيف الحرية في الدولة والدولة في الحرية؟؟ كيف الحرية بالعقلانية في الدولة ؟؟ كيف الدولة للحرية بالعقلانية ؟؟ لقد انصب التفكير منذ أسابيع في مختلف البلدان على التدابير المزمع إتباعها لمرحلة مابعد كورونا.

ويبقى من البديهي ألا يتم استنساخ التجارب الدولية التي لا تتماشى وخصوصيات بلدنا وهنا يكمن دور النخب الوطنية في مختلف المجالات لإبداع أفكار وتصورات كفيلة بتجاوز مخلفات أزمة كورونا وإعداد تصور على المستويين المتوسط والبعيد يمكن المغرب من كسب مناعة اقتصادية والتوفر على بنيات تحتية صحية واجتماعية وتطوير المنظومة التعليمية وتشجيع البحث العلمي في مجالات متعددة وذلك بالاعتماد على مقدرات البلاد المتنوعة والسعي وفق إستراتيجية ورؤية استباقية لتوفير مقومات الاكتفاء الذاتي في كل المجالات الحيوية وبالخصوص في مجال الأمن الغذائي الذي يخول للبلاد المزيد من الاستقلالية والقدرة على مجابهة كافة التحديات والأزمات والتحولات الدولية التي أصبحت ترهن أوضاع البلدان التابعة وتجعلها دوما في مواقف ضعف  واتكالية.إن المفارقات العديدة التي فرضتها جائحة كورونا وماكان لها من انعكاسات وتأثيرات على قضايا المجتمع وأنماط عيشه وسلوكياته اليومية وما خلفته من تحولات جوهرية في سلم الأولويات  والانشغالات لدى الأفراد والجماعات  يفرض اليوم التفكير في تعاقدات جديدة تأخذ بعين الاعتبار مكامن الخلل في نماذجنا التنموية وتستشرف أولويات المراحل القادمة الكفيلة بضمان تدبير فعال لكل الإكراهات والحاجيات والمتطلبات التي تفرضها الظروف العادية والاستثنائية للبلاد وهو مايقتضي سن تعاقدات مجتمعية جديدة في ظل رعاية أكبر للدولة أو ما يمكن أن نسميه: عقد اجتماعي جديد.



 
" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق





القمة العربية بالجزائر… على أهلها جَنَتْ براقش !

الدبلوماسية الملكية وبوصلة الإعتراف الدولي بمغربية الصحراء..

وساطة "دي ميستورا" بين رهان التفاوض والأمر الواقع..

عضو الكوركاس: المغرب ودبلوماسية الجوار المعقدة..

الدبلوماسية الملكية واليد الممدودة..

سياسة تقديم القرابين حتى حين..