تاريخ اليوم : 29 سبتمبر 2020
            مُعطّلون يعتصمون داخل مقر جهة كليميم وادنون ...             فيروس كورونا يتسلل بين الأطر التربويّة بكليميم ويصيب أستاذ بالتعليم الخصوصي و العمومي ....             مريكاني زير مراتو باش تقطع رأس صاحبها من بعد مقتلو             ها حقيقة ترشيح موريتانيا للتطبيع مع إسرائيل..             رجل ذبح مراتو و حيد ليها عينها قدام ولادها..و ها الحكم لي تصدر فحقو..             جريمة خايبة حتى لمعاودا..أحصل كيمارس الجنس مع خالتو و ولدها لاحو من سانكيام إطاج..             إصابة المندوب الإقليمي للصحة بسيدي افني بفيروس كورونا...             تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في سرقة المنازل بطانطان...             بالصور: إجراءات احترازية استثنائية ....هكذا تمر تقويمات الدورة الاستدراكية الاسدس السادس لطلبة المركز الجامعي بكليميم...             كورونا فالصحرا..0 حالة فجهة لعيون..0 حالة فجهة كليميم..7 حالات فجهة الداخلة..             بيجيديو كليميم يطالبون "مباركة بوعيدة" الوفاء بوعودها بدعم قطاع الصحة بأقاليم الجهة...(بيان)             بقاو فديوركم..1422 واحد تقاسو بكورونا فالمغرب فـ24 ساعة الأخيرة..1877 تشافاو..44 ماتو..الطوطال وصل: 119107 حالة..             فالتحقيق..شرطة الجرائم واجهات لبارح رايس موريتانيا السابق بمسؤولين سابقين..             واش هاذو تصطاو..البوليساريو كترد على سعد الدين العثماني رئيس الحكومة المغربية..             لميريكان عاونات البوليساريو..صيفطاط ليهم لقراعي ديال الأوكسجين..             64 واحد لي تشافاو من كورونا فنهار واحد فالداخلة..             هاذ صباح بدات انتخابات مندوبي التعاضدية العامة فلعيون..و ها لا ليست ديال المتنافسين..             جماعة كليميم تتفاعل مع مقال "الصحراء اليومية" و تزيل علامة تشوير غير قانونية ...(صورة)             جمعيات وتعاونيات قرائية ومؤسسات التعليم الأولي تعقد لقاءا في كليميم .. لهذا السبب...             7 تقاسو بكورونا فجهة الداخلة..             و زوينة هاذي..البوليساريو كيقولو بأن المغرب هو لي كيهدد الإستقرار فالمنطقة..             قوارب صيد عتقات طاقم مركب لصيد السردين من الموت فسواحل بوجدور..             عاجل: إغلاق إدارة لونيب بكليميم مؤقتا بعد تسجيل حالة إصابة بكورونا في صفوف أحد الموظفين و حصر المخالطين ...             في سابقة تحدث لأول : البوليس و البومبية و السجون غادي يصوتو في انتخابات التعاضدية             مش دار روينة في الماتش ديال المغرب التطواني و الوداد البيضاوي....(فيديو)             نشوب حريق في عمود إنارة قرب إعدادية بكليميم...(صورة)             جورنالات الصحرا..مولاي حمدي ولد الرشيد يصدر بيانا توضيحيا هاما و يكشف حقيقة تملص المكتب الوطني للماء تزويد تجزئة الخير بالماء الصالح للشرب..الخبر بالتفاصيل فجريدة العلم..             نجاح أول عملية بالمنظار بمستشفى سيدي افني...             ردو البال..كورونا فالصحرا..38 حالة فجهة لعيون..9 حالات فجهة كليميم..7 حالات فجهة الداخلة..             بقاو فديوركم..2444 واحد تقاسو بكورونا فالمغرب فـ24 ساعة الأخيرة..1441 تشافاو..28 ماتو..الطوطال وصل: 117685 حالة..             بالفيديو..والي العيون يعزي قبيلة الشرفاء العروسيين في وفاة المرحوم " أكماش سيدي السالك ولد حمادي ولد لفيظل".            بالفيديو..شوفو الجانب الإنساني فوالي لعيون أثناء تقديمه العزاء لعائلة المرحوم " أكماش سيدي السالك ولد حمادي ولد لفيظل".             فحضور والي لعيون..ها شنو قال "عبدالله ادبدا" فعزاء المرحوم " أكماش سيدي السالك ولد حمادي ولد لفيظل".             بمناسبة عيد الأضحى..ها باش كينصح ولد الرشيد ساكنة لعيون..             من هو أفضل شخصية سياسية صحراوية لسنة 2012           


أضيف في 15 يونيو 2020 الساعة 00:15


مقال رأي: مفارقات في زمن كورونا....


بقلم: د. الطالب بويا أباحازم 

دخل العالم فجأة في معركة غير محسوبة العواقب ضد عدو مشترك شرس مجهول الهوية سريع الفتك بضحاياه لا يفرق بين كبير أو صغير أو غني أو فقير.

تضاربت الآراء حول مصدر الفيروس القاتل واجتاح الكون هلع وخوف شديدين وانشغلت الدول في إحصاء موتاها والإسراع في إيجاد أسرة إضافية لإيواء مرضاها.

تحول مفاجئ في سلوكيات الأمم والشعوب وتسابق في ابتكار آليات وأسلحة لمجابهة الوباء المستجد: كمامات، مواد تعقيم، حجر صحي، وتباعد اجتماعي مصطلحات عديدة ما أنزل الله بها من سلطان ستشكل على مدى أيام و شهور حديث القاصي والداني ومفردات لا محيد عنها في مضامين خطب ورسائل المسؤولين والمهتمين والمحللين عبر وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة.وهكذا وبعد أن حولت وسائل التواصل الاجتماعي العالم خلال العقود الماضية إلى قرية صغيرة جاءت جائحة كورونا لتعيد الكون إلى جزر محكمة الإغلاق، بل إلى سجون لا تتسع لأكثر من أسرة واحدة في إطار نظام دولي يدعى "الحجر الصحي".

في ظل هذه المتغيرات المتلاحقة وهذا التحول اللا إرادي في حياة البشرية تبعثرت أوراق السياسيين والخبراء والمنجمين والمنظرين وأخذت المؤشرات الاقتصادية في التراجع وتهاوت أرقام البورصات والمعاملات التجارية عبر العالم ولم يعد الصراع الدولي اقتصاديا هذه المرة بل أضحى التسابق إلى إنتاج الكمامات والبحث عن دواء لإنقاذ أرواح البشرية أولوية لدى كل الدول والحكومات، حتى إن دولا متقدمة استنجدت بخبرات دول أقل تقدما لإنقاذها من السقوط إلى الهاوية.

لقد انهارت أسطورة الدول العظمى وأثبتت المرحلة أن العالم ليس في مأمن من عاتيات الزمن وأن الإنسان يبقى ضعيفا أمام جبروت الطبيعة وعظمة الخالق.

كل ما توصل إليه العلم والعقل البشري لا يعدو أن يكون مهدئا لكثير من أوجاع البشرية التي تبقى في وضع هش، أهون من بيت العنكبوت.

ونحن نسابق الزمن من أجل عودة الحياة إلى وضعها الطبيعي في ظل مخاوف من استمرار انتشار الوباء وتناثر تنبؤات بعودة موجات جديدة لفيروس كورونا برزت إلى الوجود مفارقات كثيرة تعايشت معها البشرية على مدى شهور وأسابيع: هجرة جماعية للمساجد والكنائس والمصليات ومكوث أزلي بالمنازل، أضحت النتائج السلبية نعمة والنتائج الايجابية نقمة.

تباعد الناس وتنافروا وتخلوا مكرهين عن مصافحة بعضهم بعضا، ووجدوا أنفسهم في مواقف محرجة استعصى عليهم في كثير من الأحيان الامتثال لها أمام تقاليد راسخة وتراتبية مجتمعية تقدس الكبير وترحم الصغير وتزرع المودة والوقار والاحترام بين الناس.

تقطعت السبل بالأفراد والجماعات وبدل أن يتحركوا ليرزقوا اعتصموا بمنازلهم ليحتموا ويتحصنوا. ضاقت أرض الله الواسعة على نزلائها وانكمشت الدول والشعوب وراء حدودها وتغولت الحكومات والأنظمة وبالغت أحيانا في التنزيل الصارم لإجراءات الحجر الصحي وحالة الطوارئ .

تزامن كل ذلك مع حادثة مقتل جورج فلويد في الولايات المتحدة الأمريكية لتنهار معها خرافة الدولة الراعية للديموقراطية وحقوق الإنسان.

لقد تناقلت وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي الكثير من مظاهر العنف والشطط في استعمال السلطة والمبالغة في فرض الإجراءات المعتمدة بمختلف البلدان. في المقابل تقاعس علماء النفس والباحثين الاجتماعيين عن إيجاد وصفات عملية لمواكبة الأوضاع النفسية للأسر والأشخاص ومساعدتهم على تجاوز صدمة التحول المفاجئ الذي لحق بهم والذي فرض عليهم تغيير نمط عيشهم وأربك أجنداتهم اليومية التي كانت عند معظم الناس روتينا اعتياديا لا محيد عنه من قبيل ارتياد المقاهي المفضلة صباحا، والخروج إلى العمل والبحث عن قوت يومهم ومزاولة الرياضة أحيانا وزيارة الأسر والعائلات في إطار صلة الأرحام خاصة لدى المجتمعات العربية والإسلامية.

كل هذه السلوكيات الإعتيادية اختفت وتوارت عن الأنظار وانكمش الناس في حجورهم في ظروف تفاوتت حدة مأساويتها من أسرة لأخرى ويكفي فقط أن نتصور الوضعية النفسية لتلك العائلة التي تقطن منزلا لا تتجاوز مساحته الإجمالية 60 مترا مربعا وعادة ما تضم إلى جانب الأبناء أحد الوالدين أو كليهما معا.

دروس وعبر ومفارقات غريبة ستلقي بضلالها على مستقبل الأجيال الحالية والقادمة من خلال التحولات التي طرأت على نمط عيش الأسر والمجتمعات وما خلفته جائحة كورونا من متغيرات كونية قد تشكل أطباقا دسمة لعلماء الاجتماع من أجل إعادة قراءة الظواهر الاجتماعية الناجمة عن التحولات البشرية بسبب الكوارث والأوبئة وأنماط العيش والحروب والتكتلات والصراعات والتسابق نحو السيطرة وامتلاك النفوذ وما يحدثه كل ذلك من تمثلات جديدة لواقع عيش المجتمعات وآليات تدبيرها وطبيعة العلاقات الاجتماعية وسلوكيات الأفراد والجماعات وأساليب تبني المعتقدات والإيديولوجيات والولاءات. كل ذلك سيتم في ظل عودة مفهوم الدولة الراعية أو دولة الرعاية الاجتماعية حيث أعادت أزمة جائحة كورونا إلى الواجهة دور الدولة في ضبط ميكانيزمات تفاعل وتواصل وتدخل كل مكونات الدولة ومؤسساتها لحماية الوطن والمواطنين وتوفير الحاجيات الضرورية ومستلزمات الحياة اليومية والحد الأدنى من الرعاية الاجتماعية والأمن الغذائي والصحي. مما يعيدنا إلى نظريات مفهوم الدولة وأخلاقيات الدولة حيث يرى عبد الله العروي: " أنه إذا لم تجسد الدولة الأخلاق بقيت ضعيفة وأن الحرية خارج الدولة، طوبى خادعة وأن الدولة بلا حرية ضعيفة متداعية ".

ويطرح أسئلة فلسفية من قبيل: كيف الحرية في الدولة والدولة في الحرية؟؟ كيف الحرية بالعقلانية في الدولة ؟؟ كيف الدولة للحرية بالعقلانية ؟؟ لقد انصب التفكير منذ أسابيع في مختلف البلدان على التدابير المزمع إتباعها لمرحلة مابعد كورونا.

ويبقى من البديهي ألا يتم استنساخ التجارب الدولية التي لا تتماشى وخصوصيات بلدنا وهنا يكمن دور النخب الوطنية في مختلف المجالات لإبداع أفكار وتصورات كفيلة بتجاوز مخلفات أزمة كورونا وإعداد تصور على المستويين المتوسط والبعيد يمكن المغرب من كسب مناعة اقتصادية والتوفر على بنيات تحتية صحية واجتماعية وتطوير المنظومة التعليمية وتشجيع البحث العلمي في مجالات متعددة وذلك بالاعتماد على مقدرات البلاد المتنوعة والسعي وفق إستراتيجية ورؤية استباقية لتوفير مقومات الاكتفاء الذاتي في كل المجالات الحيوية وبالخصوص في مجال الأمن الغذائي الذي يخول للبلاد المزيد من الاستقلالية والقدرة على مجابهة كافة التحديات والأزمات والتحولات الدولية التي أصبحت ترهن أوضاع البلدان التابعة وتجعلها دوما في مواقف ضعف  واتكالية.إن المفارقات العديدة التي فرضتها جائحة كورونا وماكان لها من انعكاسات وتأثيرات على قضايا المجتمع وأنماط عيشه وسلوكياته اليومية وما خلفته من تحولات جوهرية في سلم الأولويات  والانشغالات لدى الأفراد والجماعات  يفرض اليوم التفكير في تعاقدات جديدة تأخذ بعين الاعتبار مكامن الخلل في نماذجنا التنموية وتستشرف أولويات المراحل القادمة الكفيلة بضمان تدبير فعال لكل الإكراهات والحاجيات والمتطلبات التي تفرضها الظروف العادية والاستثنائية للبلاد وهو مايقتضي سن تعاقدات مجتمعية جديدة في ظل رعاية أكبر للدولة أو ما يمكن أن نسميه: عقد اجتماعي جديد.





 
" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق





بوعيدة: اعترافات على هامش أزمة..

مديرة مستشفى الحسن التاني بالداخلة تواكب الاصلاحات الكبرى لوزارة الصحة...

بوعيدة: لم أتألم كما اليوم حين رأيت صورة عدنان...

مقال رأي: كثرت الهم أضحك ...

بوعيدة: من رئيس جهة سابق إلى رئيس حزب الأحرار...

دور الشباب في العمل الجمعوي بين الإكراهات والتحديات والأفاق ...