تاريخ اليوم : 21 يوليو 2019
            الدكتور " بوعيدة " يكتب : في إستيراد الفرح             دعوى قضائية ضد نجم المنتخب الجزائري لكرة القدم "محرز"..             من بعد متمات المصادقة على اتفاقية الصيد البحري بين المغرب والإتحاد الأوروبي.. ها فينتا غادي تستأنف السفن الإسبانية عملية الصيد فالمياه المغربية..             عودة الهدوء لمدينة العيون بعد أحداث أمس الجمعة..             عاجل.. سقوط فارس بحلبة الفروسية بمهرجان أسبوع الجمل بكليميم ..             لتنمية جهة الداخلة وادي الذهب الدولة وفرات 22 مليار درهم..             هذا هو المنتخب الجهوي لعصبة جهة كلميم وادنون للكراطي اللي غادي إشارك في بطولة كأس العرش بمراكش (صورة)..             مرونة فالرابوني..عودة المظاهرات الإحتجاجية أمم مقر المفوضية للمطالبة بكشف مصير المختفي الخليل احمد.             عاجل..فرقة أمنية خاصة تحل بالعيون..             غير بتصاور..الموظفين ديال بلدية لعيون هما للي تكرفسو، فاقو مع لفجر باش إنظفو شوارع لعيون من مخلفات أحداث يوم أمس..             الجمارك تحجز كميات من سجائر مهربة و " معسل " بمعبر الكركرات (صورة)             الوكيل العام يأمر بالتحقيق في وفاة شابّة عقب أحداث العيون             لجنة مختلطة تشرف على حرق وإتلاف كميات مهمة من المخدرات والسجائر والسلع المهربة             ضبط مخدرات في قارب للصيد بسواحل الداخلة             الشابة التي فارقت الحياة في أحداث العيون هي أستاذة اللغة الانجليزية بالتعليم الخصوصي و تصادف مرورها بالشارع مع اندلاع مناوشات عنيفة             السلطات المختصة تحقق في وفاة شابة بالعيون عقب اندلاع أحداث عنيفة             بالصور: لعيون ترونات لبارح موازاة مع الاحتفالات بفوز المنتخب الجزائري بكأس إفريقيا لكرة القدم و الولاية صدرات بلاغ..             الملك محمد السادس يهنئ عبد القادر بن صالح بمناسبة فوز المنتخب الجزائري بكأس إفريقيا 2019             الجزائر تفوز بكأس الأمم الأفريقية 2019             المحكمة الإدارية بأكادير تقضي بإيقاف تنفيذ إقالة مستشارة بجماعة فاصك بإقليم كليميم             تعيين توفيق برديجي، رئيسا للجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة العيون-الساقية الحمراء خلفا لـ"محمد سالم الشرقاوي"..             ولد الرشيد يباشر حملة واسعة لتحرير الملك العام بشارعي بوكراع واسكيكيمة بالعيون..             إسبانيا مرتاحة بزاف للمصادقة النهائية على اتفاق الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوربي..             طرفاية.."الخليل أبهاي" يترأس فدرالية مبادرات الصحراء بالداخلة ..             ها الحب ديال المعقول.. بعد 71 عاما من زواجهما ماتو فنهار واحد..             لسعة عقرب ترسل رضيعا بضواحي سيدي افني إلى مستشفى كليميم             بالصور..ها علاش حمدي ولد الرشيد أعقد اجتماع طارئ فلعيون حضروه البوليس و القوات المساعدة و ممثلي السلطة المحلية.             ها رحبة الغنم أجديدة اللي قررها مجلس جماعة العيون كمكان لبيع الأضاحي و ها شنو قال رئيسها بخصوص الأسواق العشوائية..             الخلفي: البوليساريو أصبح مفضوحا أمام المنتظم الدولي..             هذه مستجدات التحقيق في قضية وفاة غامضة لتوأمين بعد عملية إجهاض لأم عازبة سينغالية             بمناسبة عيد الأضحى..ها باش كينصح ولد الرشيد ساكنة لعيون..             اكناري صبويا الجودة رقم واحد في المغرب            جزائري يمسك برضيعة سقطت من الطابق الثاني..            قصة الغزال المغدور بين أنياب التمساح والكلاب البرية.            بعد 3 سنوات .. ما تقييمكم لأداء حمدي ولد الرشيد على رأس جماعة العيون.؟            من هو أفضل شخصية سياسية صحراوية لسنة 2012           



أضيف في 3 ماي 2019 الساعة 20:41


رئيس جامعة ابن زهر بأكادير الدكتور " عمر حلي " يكتب : عودة إلى مسألة اللغات


بقلم:  الدكتور عمر حلي

مسألة اللغات مسألة شائكة ومتشعبة لأن فيها أبعادا أفقية وأخرى عمودية. ولأنها كذلك، فقد طفت على سطح مناقشة القانون الإطار المقترح، إلى حد كادت تشوش عليه بتغليب كفتها وطمس العديد من القضايا الأخرى التي لا تقل أهمية في هذا القانون والتي سوف نعود إليها عندما تتسع رقعة النقاش، وسوف تتسع لا محالة.
سيلاحظ المتتبع ان اهمية اللغة/اللغات تجاوزت النقاش التربوي لتلقي بظلالها على النقاش السياسي، وهو أمر مهم، بل ولتتجاوز ذلك - في أحيان - إلى السقوط في ضفاف الشعبوية والديماغوجية التي يعرف الناس أولها ولكن يستعصي على الكثيرين منهم التنبؤ بخواتمها.
في البدء كانت هناك أحاديث عامة تمزج بين مطلب المجانية وضرورة الاهتمام بالمسالة اللغوية؛ ثم بعد ذلك بدأت حرب باردة حول المسألة اللغوية، فجرى الاتفاق على عدم المساس بمجانية التعليم، غير أن ذلك لم يكن كافيا لكبح لجام الماضين في "التنشيط السياسي والايديولوجي"، فاستمرت النقاشات التي تاخم بعضا منها حدود التكفير والتجريم والتخوين.
ثم تحولت الحرب الباردة إلى "شأن" غدا يهم المقرات والتجمعات واللقاءات. وعيب على ذوي الاختصاص وعلى الباحثين أن يدلوا بدلوهم في الموضوع. لا بأس، ولكن لكل علم أهله ولكل كذب مآله. 

ويبقى من المفيد التذكير بان ذلك كله لا أن يحجب عنا:
- حقيقة أساسية متمثلة في كون النقاش صحي مهما كانت حدته ومهما تباينت رؤاه؛
- إيجابية أن ينخرط المجتمع في نقاش مفيد حول مسألة تمسه وتقولب آفاقه؛
- ضرورة خروج الهيئات السياسية والمجتمع المدني عن صمتها في قضايا تهم الأمة وتلزم مصائرها.
ومن المفيد كذلك، التذكير بأن كثيرا من ردود الفعل كانت ردود فعل سريعة زانطباعية ومؤدلجة، لم تأخذ بعين الاعتبار السياقات التي يعيشها الطفل المغربي والتلميذ في الإعدادي والثانوي والطالب الجامعي. كما كانت العديد من ردود الفعل تلك تهتم الاصطفاف أكثر من اكثراتها بالحمولات الفكرية والوقع الذي يحدثه اختيار ما على الناشئة.

لا بأس أن نعيد بسط بعض المعطيات الأولية المتعلقة بموضوع مسألة اللغة/اللغات. أولها أن الدستور واضح في موقفه بشأن اللغات الرسمية (الفصل الخامس) التي تتربع فوق عرشها اللغة العربية والأمازيغية وتتعلق بأهدابها المكونات الثقافية المغربية. وهذا لا يحتاج لا إلى استدلال ولا إلى مزايدة.
وثانيها أن واقع تدريس اللغات في المغرب يعرف تنوعا منذ عقود فاقت الستة، وأن هناك إقبالا متزايدا يوما عن يوم على اللغات الأجنبية التي لا يكتفي الناس فيها بالإقبال على المراكز التابعة للتمثيليات الثقافية والمدارس والمراكز الخاصة المنتشرة اليوم في مختلف المدن، بعدما كانت مقتصرة على المدن الكبرى في البداية؛ 
وثالثها أن ذاك لم يؤثر على استخدام اللغة العربية واللغة الأمازيغية والحسانية، التي اتسعت دائرة استعمالها في اللقاءات والاجتماعات وفي الإعلام وفي مختلف النقاشات العمومية، مما يفند مزاعم من يدعي أن تعلم لغة مثل اللغة الفرنسية هو سقوط آلي في أحضان الفرنكوفونية وانسلاخ عن مقومات الأمة؛
أن الكل يشعر بنوع من التفاضل في الفرص بين من يتقنون اللغات الأجنبية ومن يحرمون من ذلك، وأن في ذلك ضرب لتكافؤ الفرص ليس التعليمية فحسب، بل الفرص الاجتماعية وفرص الاندماج في الحياة العملية بمختلف مكوناتها وقطاعاتها.
وعليه، وجب التصدي لكل رؤية ابتسارية، مهما كان مصدرها، تقوم ببتر اللغة من سياقها وترمي إلى فرض موقف سياسوي مغلف بخطاب مؤدلج يهدف إلى التجييش أكثر مما يعمل العقل خدمة لمصلحة التلميذ والطالب. 
النضي نحو اللغات الأجنبية يقوي اللغة والهوية التي تجد نفسها مضكرة لتطوير نفسها بحكم المغايرة والاختلاف والترجمة والمثاقفة. 
ثم في الأخير، لا بد من هدنة المتبصر وحكمة الباحث، لرسم الطريق الذي يعلم الكل ما له من تأثير عاى كل ما سوف يأتي.

 





 
" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق





الدكتور " بوعيدة " يكتب : في إستيراد الفرح

مقال رأي: " بوعيدة " ينشر الحلقة الثانية من " مذكرات رئيس جهة فريدة "

الناشط السياسي و الجمعوي " لحسن أوبلا " يكتب : من باب التوضيح …حين يريدون تلطيخ سمعتك ووطنيتك، يجربون وضعيات وخرجات مختلفة

الدكتور عبد الرحيم بوعيدة يكتب : من مذكرات رئيس جهة فريدة

على من تيدق و تيقطر الشمع : " بوعيدة " يودع مجلس جهة كليميم وادنون و أعضائه و يفقد الثقة في بعض أصدقائه و يعلن انسحابه

مقال رأي...التجمعي " عبد الله داودا " يكتب : جهة كليميم وادنون… جهة التشاركية الديموقراطية