تاريخ اليوم : 20 فبراير 2019
            الجنرال الباكستاني ضياء الرحمان خلفا لوانغ شياو جون على رأس القيادة العسكرية للمينورسو فالصحرا..             كليميم..ضربوه بجنوية على العين ولكن البوليس دارو ليهم أحبل و بونت..             لبارح فالليل البوليس ديال لعيون طارو بشخص عندو سيف و ماصك..             كليميم: البوليس طارو بجوج قاصرين متاهمين بتشفارت ديال الطوموبيلات..             سفير فنزويلا بالجزائر: المغرب باغي يستافد من الأزمة عندنا باش يحقق مكاسب سياسية..             مؤلم..صعقة كهربائية تنهي حياة مستخدم بالمكتب الوطني للكهرباء بالعيون..             صديق المغرب غادي يترشح لرئاسة موريتانيا خلفا لولد عبد العزيز..             جريمة وحشية.. "قطعوا رأسي لأن زوجي لم يدفع الفدية"! (فيديو)..             فين غادي أخويا..البوليس ديال كليميم طاحو غير دابا على واحد خينا عندو أزيد من نص طن ديال الماحيا..             انفراد.."الصحراء اليومية" تتحصل على لائحة مناديب وزارة الصحة الجدد فلعيون و كليميم و السمارة..             بالفيديو..ها شنو قال وزير الداخلية هاذ أصباح فمراسيم تنصيب والي لعيون أجديد فقصر المؤتمرات...             عاجل و بالفيديو..مرونة فالجزائر..أول مرة كيتم فيها إنزال صورة بوتفليقة من فوق مقر إدارة رسمية..             "محمد الموساوي" صاحب شركة MOUSSAOUI GARDE يشكو والي العيون السابق..             بتصاور..صافي حفل التنصيب سالا..قصر المؤتمرات كان عامر بزاف..والي لعيون أجديد غادي إبدا فالخدمة من ليوم..             يا ربي السلامة..واحد عندو 60 عام فعمرو..شوفو أش لقاو عندو البوليس فلعيون...             بالصورة...وزير الداخلية كاين دابا فقصر المؤتمرات فلعيون             في انتظار وصول وزير الداخلية..ساكنة لعيون و شيوخ القبائل كيودعو "ولد بوشعاب" دابا فقصر المؤتمرات فلعيون..             صندوق التقاعد الدنماركي فك ارتباطو بمكتب الفوسفاط على ود الصحرا..             موريتانيا مصيفطا لينا الناطق الرسمي باسم الحكومة برسالة من ولد عبد العزيز..             بعثة المينورسو بالصحراء ودعات الجنرال الصيني وانغ شياو جون كقائد لقوات المينورسو..             ها المرأة المغربية للي عين اليوم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس..             موريتانيا والجزائر كينسقو قبل المائدة المستديرة ديال ملف الصحراء..             تبادل السلط بين بوشعاب و الوالي أجديد صباح مع 11 و ها فين و هاشكون غادي إشرف على العملية..             النائبة البرلمانية "عزيزة أبا" دارت عملية جراحية هاذ أصباح. .             الحارس العملاق السابق للمنتخب الوطني لكرة القدم كاين اليوم فطرفاية..             ياربي السلامة..قتل مراتو و زادها حرق دارو باش إدوخ البوليس..             كسيدة خايبة حدا كليميم مات فيها شخص ..             نايض أصداع فالجزائر..مرونة ضد الولاية الخامسة .. والدفاع الجزائي يحذر من ضرب استقرار البلاد..             خوفا من سيناريو الوالي الدخيل. واش تنصيب والي العيون الجديد غادي يكون فالولاية بدلا من قصر المؤتمرات..             آشنو كتساين ساكنة جهة العيون من الوالي الجديد بكرات..ها الضواسا اللي خاصهوم يتفكو..             للي عندو شي ميمة إتهلا فيها.            المشاكس السياسي و الحقوقي "محمد أعلي بيبا" يستقيل...            لحظة معانقة العربي البكاي للحرية.            لحظة معانقة الديش الظافي للحرية.            من هو أفضل شخصية سياسية صحراوية لسنة 2012           



أضيف في 8 أبريل 2018 الساعة 00:55


حمى القرار الأممي وارتدادات زلزال الانتكاسات تفقد البوليساريو صوابها.


الصحراء اليومية/العيون

مع حلول شهر ابريل من كل سنة تتحرك قيادة البوليساريو بإيعاز من النظام الجزائري، باعتبارها قيادة مسلوبة السيادة في قراراتها ولا يمكنها أن تخطو خطوة بدون توجيهات من قصر المرادية ، حيت شهد الجانب الشرقي من الجدار الأمني العازل في الأيام الاخيرة تحركات لمليشيات البوليساريو خاصة بمناطق تفاريتي، و بير لحلو، والمحبس محاولة بذلك تغيير الوضع القانوني المتفق عليه بالمنطقة، و تجدر الإشارة هنا إلى أن هذه المواقع كانت تعرف تواجد القوات المسلحة الملكية قبل أن تخرج منها طواعية بموجب اتفاق وقف إطلاق النار سنة 1991 على أساس أن تبقى منطقة عازلة منزوعة السلاح.

يبدو أن هاته القيادة لم تتعلم الدرس جيدا من سيناريوهات آخر قرار أممي للسنة الماضية ، حين اضطرت إلى الانسحاب مذلولة من منطقة الكركرات، ساعات قليلة فقط قبل صدور القرار الأممي 2531 بعد ترويجها أنداك لما أسمته " المناطق المحررة " مدعية، على لسان قياداتها، عدم انسحابها، وهي محاولة يائسة لتغطية وتصدير المشاكل الداخلية التي تشهدها مخيمات تندوف. خصوصا وأن القيادة الحالية لم تعد قادرة على فرض واقع الحال على محتجزي المخيمات مما أجج أزمة داخلية خانقة تجلت في كثرة الاحتجاجات والتمرد على كل أشكال الفساد التي أزكمت رائحتها البعيد قبل القريب، وذلك لأن مستوى غرور قيادة الجمهورية الوهمية تجاوز حدوده بفعل الدعم اللا مشروط الذي تتلقاه من الجهات التي تعتبر دعمها لهذا النزاع المفتعل مبدءا مقابل ادعائها غير المبرر وغير المقنع بأنها لا تعتبر طرفا في هذا النزاع وواقع الحال أثبت تورطها في تحويل المساعدات الدولية عن مسارها الإنساني. وهو ما لم تستسغه ساكنة المخيمات، خصوصا الشباب الطامح إلى العيش الكريم، من خلال إحساسها بالتوظيف غير الشريف في مراكمة العديد من القيادات لثروات مهولة مقابل تعمق أزمتها والمتاجرة بفقرها واضطهادها و اعتبارهم صكا تجاريا بأيدي هاته القيادة، هذا الوضع ساهم في تدمرها وإحباطها وقد يجعلها مادة خام قابلة للتوظيف من طرف شبكات الإرهاب الدولي التي بدأت تجد لنفسها موطئ قدم بهذه الربوع غير المتحكم في مصيرها في ظل الفراغ الأمني المفروض عليها من طرف كل الداعمين بالباطل لهذه الوضعية.

فبعد ما وجدت البوليساريو متنفسا في القرار غير الملزم والمغرض للمحكمة الأوربية الأخير، حول اتفاقية الصيد البحري للترويج لانتصارات وهمية محاولة بذلك تعويم مشاكلها الداخلية، اصطدمت بالأمر الواقع بعد صدور تقرير المفوضية الأوربية الذي أكد على التزام الدول الأوربية بإبرام الاتفاقية مشمولة بالأقاليم الجنوبية للمملكة، وقد كان هذا نقطة بداية لانتكاسات، تعززت بعد الكشف عن بعض تفاصيل المسودة الأولية من تقرير أنطونيو غوتيريس، الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، بخصوص قضية الصحراء المغربية، حيث كانت البوليساريو تمني النفس بتضمينه نقاط حاولت الدبلوماسية الجزائرية، على عادتها، جاهدة فرضها بعد تحركاتها المكثفة من خلال إقحام طرف آخر للإشراف على تدبير الملف في إشارة للاتحاد الإفريقي، لكن تقرير الأمين العام أكد أن منظمة الأمم المتحدة هي الجهة الوحيدة المخول لها الإشراف على تدبير هذا النزاع، كما سعت البوليساريو كذلك إقحام حكم المحكمة الأوربية الأخير بالتقرير وهو الشيء الذي لم يتم التطرق اليه في التقرير نهائيا.

كل هاته الانتكاسات أدت إلى فقدان بوصلة البوليساريو لاتجاهاتها، مقدمة على خطوة خرقاء أخرى في محاولة لفرض أمر غير واقعي وغير قانوني بالمنطقة، لكن هذه المرة وصل بها الاستهتار بهذه الأعمال الاستفزازية إلى تهديد جبان لاتفاق وقف إطلاق النار، وانتهاك القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، والسعي إلى تقويض الحل السياسي الذي يؤكد المنتظم الدولي على كونه الحل الناجع والأمثل لتدبير هذا النزاع المفتعل الذي عمر أكثر من أٍربعين سنة.

- د. زين العابدين الوالي.

 

 





 
" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق





الدكتور خالد السموني الشرقاوي ل "الصحراء اليومية": إعادة العلاقات المغربية الموريتانية يعد قرارا حكيما..

في الحاجة الى سياسة عمومية لجعل الثقافة الحسانية رافعة للتنمية..

التنمية والتدبير العقلاني للإختلاف..

هكذا عشت وعاينت كيف أفسد شباط حزب الاستقلال..

تقريري الأدبي، لكم تقريركم و لي تقريري.

حرب مصالح بين المغرب وموريتانيا، تؤجج حرب المواقع حول بوابة افريقيا...