تاريخ اليوم : 18 أبريل 2019
            حصري و باللائحة..هاذو هما الصحراويين المنتخبين للي دخلو فلائحة مكتب مجلس النواب الجديد..             محمية نعيلة تثير انتباه منظمة الاتحاد العالمي لصون الطبيعة UICN             ملف الصحراء كان حاضر فلمجلس الحكومي الذي انعقد هاذ أصباح..             هاذ هي اللائحة ديال حزب الأصالة و المعاصرة للي خلات "الجماني" يغضب على بنشماس...             مجهولون سرقو وكالة '' تسهيلات'' فكلميم..             خلفا للسينغال..انتخاب المغرب رئيسا للمنتدى الإفريقي للتنمية المستدامة..             المغرب أرفض وساطات بغات “العفو”عن رجل الأعمال الموريتاني "ولد بوعماتو" ..             ولد الرشيد: حزب الاستقلال الأقوى بالصحراء والحكم الذاتي هو الحل..             جمهورية التشيك: حان الوقت لحل نزاع الصحراء المفتعل والحكم الذاتي هو الحل النهائي لهذه القضية".             مصرع سائق دراجة نارية في حادثة سير بآسا (صورة)..             هاذ الشي خطير..واش حنا فلميريكان ولى فلعيون..شوفو هاذ الأشخاص من بينهم بنات شدوهم البوليس أش دارو..             أسرة "الدبدا" تعزي في وفاة المرحوم "حمدي ولد محمد سالم"..             الموت يخطف الفنان المحجوب الراجي ..             خاص..غرفة التجارة و الصناعة بجهة العيون غادي تنظم مناظرة واعرة فالتجارة و ها شعارها..             الرئيس المعزول عمر البشير ينقل إلى أخطر سجن في الخرطوم..             جاو بغاو إشدوه باش إحقو معاه فقضية فساد و هو إضرب راسو بقرطاسة..             ها شنو قالت "جورنالات" الصحراء..             البوليساريو تلتقي رئيس مجلس الأمن "كريستوف هيوسكن" و مشكل الصحراء كان مطروح..             هام..جماعة طرفاية تسلمات "الكورنيش" ديال لمدينة و18 حانوت غادي توزع عن طريق القرعة بلى مينوض الصداع..             نجمة بريطانية طرطقات فلوس كثيرة باش تحول ألمونيكة ديال الجنس (فيديو)..             ها شكون عين الرئيس الجزائري المؤقت رئيسا للمجلس الدستوري..             ها وقتاش كاينة الانتخابات الرئاسية فموريتانيا..             "لافروف" يبحث تسوية قضية الصحراء مع بوريطة..             إنقلاب قوارب محملة بالڤياغرا والأدوية المهربة يكشف عن مافيا لتهريب أدوية من موريتانيا..             البوليس ديال لعيون قرقبو على شخص متهم بتزوير لفلوس و النصب على عباد الله..             مشات عند واحد "الراقي" فالداخلة باش إدير ليها الرقية الشرعية ساعة أغتاصبها و انصب عليها، و لكن جاب الربحة الراسو...             آخر إنذار... قائد الجيش الجزائري يهدد رئيس المخابرات السابق بسبب "اجتماعات الخفاء"..             عاجل..بوريطة: نريد حلولا واقعية لقضية الصحراء..             شرطي يغتصب امرأة بعد الإبلاغ عن تعرضها لاغتصاب جماعي..             على ود الصحراء.. فرنسا والولايات المتحدة كيقلبو على شي صيغة توافقية لمشروع القرار الأممي..             خليك فعيني كبير             للي عندو شي ميمة إتهلا فيها.            المشاكس السياسي و الحقوقي "محمد أعلي بيبا" يستقيل...            لحظة معانقة العربي البكاي للحرية.            من هو أفضل شخصية سياسية صحراوية لسنة 2012           



أضيف في 17 مارس 2018 الساعة 01:40


في الحاجة الى سياسة عمومية لجعل الثقافة الحسانية رافعة للتنمية..


الصحراء اليومية/العيون

التراث الثقافي الحساني، تراثا يربط حاضر الأمة بماضيها، ويعزز حضورها في الساحة الثقافية الوطنية والعالمية  وليس بمعالم وصخور وآثار فحسب، بل هو أيضا كل ما يؤثر من تعبير غير مادي من فولكلور وأغان وموسيقى شعبية وحكايات ومعارف تقليدية تتوارثها عبر أجيال وحقب وعصور، وكذا تلك البقايا المادية من أوان وحلي وملابس ووثائق وكتابات جدرانية وغيرها، إذ كلها تعبر عن روحها، ونبض حياتها وثقافتها.

مما يتطلب تعزيز التراث المادي وغير المادي لدى المجتمعات المحلية، والوعي بأهمية ودور تراثها للتعليم من أجل التنمية المستدامة، من خلال توثيق النظرات الثاقبة المكتسبة وتقديم عدد من المقترحات لاتخاذ إجراءات في المستقبل، ومن منطلق راهنية القضايا والأسئلة التي تطرحها بهدف مقاربة التحولات العميقة والمتسارعة التي تشهدها الأقاليم الجنوبية على المستوى الاجتماعي والثقافي. و باعتبار الثقافة أساسية لتحديد الهوية الوطنية لأي بلد، وبعدا أساسيا للتنمية المستدامة، نجد أن الدستور المغربي لسنة 2011 تناول الثقافة والمسألة الثقافية، من زوايا مختلفة يمكن إجمالها في أربعة مستويات، وهي: الثقافة في الهوية الوطنية؛ التعدد اللغوي والثقافي؛ الحقوق الثقافية؛ والثقافة كبعد من أبعاد التنمية. تأكيدا على الدور الذي تؤديه اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ بوصفها محركاً وميسراً ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ المستدامة والتي تأخذ بعين الاعتبار مبادئ التنوع الثقافي.

ففي الفقرة الثانية من الفصل 5 من دستور 2011 نصت على أن " تعمل الدولة على صيانة الحسانية باعتبارها جزءأ لا يتجزأ من الهوية الثقافية المغربية الموحدة و على حماية اللهجات و التعبيرات الثقافية المستعملة في المغرب كفرع يدخل ضمن اللهجات والتعبيرات الثقافية التي ميزها النص الدستوري والإرادة في بلورة سياسة واضحة من اجل التأطير المؤسساتي للسياسة الثقافية وتدبير التعدد اللغوي والثقافي، من خلال التنصيص في الفقرة الأخيرة من الفصل الخامس على إحداث المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية، والتي تحدد مهمته الأساسية في حماية وتنمية اللغات العربية والامازيغية، والحسانية مختلف التعبيرات الثقافية المغربية، تراثا أصيلا وإبداعا معاصرا مركزيا، وتمديدها إلى المستوى الجهوي والمحلي وجعلها تتولى وضع السياسة الثقافية على صعيد الجهات خصوصا لان الثقافة تعتبر محورا أساسيا من الجيل الثاني لحقوق الإنسان.

ومن هنا نأمل برد الاعتبار للخصوصية الثقافية الحسانية والموروث الثقافي في مجالات عدة اعلاميا، سينمائيا وتعليميا عبر انشاء معاهد ذات توجه ملكي سامي كما جاء في الخطابات الملكية، ثقة في الانسان الصحراوي وقدرته الكبيرة على الابداع والعطاء في اطار الخصوصية الصحراوية كون المعرفة بالتاريخ وبالثقافة وبالمجال والجغرافيا لا يمكن ان تتحقق بدون الانسان الصحراوي الحساني ذو الامكانات والوسائل من بينها الاستثمار في برامج تأطيرية وتأهيلية ذو استمرارية لتحقيق تنمية حقيقية حيث تعد الثقافة من أهم العوامل الأساسية التي تحقق التنمية المستدامة أو التنمية المحلية فلم تعد التنمية الاقتصادية هي التنمية الوحيدة التي تشبع رغبات الإنسان وتسعده ماديا ومعنويا بل الإنسان في حاجة إلى تعزيز رغباته الأدبية والفنية والروحانية والنفسية وهذا ما توفره الثقافة للإنسان، لأننا اليوم أصبحنا نتحدث عن سياحة ثقافية، سياسة ثقافية، واقتصاد ثقافي ومجتمع ثقافي وكائن بشري ثقافي.

- بلال بنت اخوالها/باحثة في القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان/رئيسة جمعية التراث المادي واللامادي بالأقاليم الجنوبية.

 

 





 
" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق





بلال بنت أخوالها.. تمكين المرأة موجه عام لسياسات التنمية المستدامة..

بلال بنت أخوالها: دور الشباب ودورها في تعزيز القدرات، وتوسيع الفرص "ثنائية تمكين الشباب"..

الدكتور خالد السموني الشرقاوي ل "الصحراء اليومية": إعادة العلاقات المغربية الموريتانية يعد قرارا حكيما..

حمى القرار الأممي وارتدادات زلزال الانتكاسات تفقد البوليساريو صوابها.

التنمية والتدبير العقلاني للإختلاف..

هكذا عشت وعاينت كيف أفسد شباط حزب الاستقلال..