تاريخ اليوم : 18 أبريل 2019
            حصري و باللائحة..هاذو هما الصحراويين المنتخبين للي دخلو فلائحة مكتب مجلس النواب الجديد..             محمية نعيلة تثير انتباه منظمة الاتحاد العالمي لصون الطبيعة UICN             ملف الصحراء كان حاضر فلمجلس الحكومي الذي انعقد هاذ أصباح..             هاذ هي اللائحة ديال حزب الأصالة و المعاصرة للي خلات "الجماني" يغضب على بنشماس...             مجهولون سرقو وكالة '' تسهيلات'' فكلميم..             خلفا للسينغال..انتخاب المغرب رئيسا للمنتدى الإفريقي للتنمية المستدامة..             المغرب أرفض وساطات بغات “العفو”عن رجل الأعمال الموريتاني "ولد بوعماتو" ..             ولد الرشيد: حزب الاستقلال الأقوى بالصحراء والحكم الذاتي هو الحل..             جمهورية التشيك: حان الوقت لحل نزاع الصحراء المفتعل والحكم الذاتي هو الحل النهائي لهذه القضية".             مصرع سائق دراجة نارية في حادثة سير بآسا (صورة)..             هاذ الشي خطير..واش حنا فلميريكان ولى فلعيون..شوفو هاذ الأشخاص من بينهم بنات شدوهم البوليس أش دارو..             أسرة "الدبدا" تعزي في وفاة المرحوم "حمدي ولد محمد سالم"..             الموت يخطف الفنان المحجوب الراجي ..             خاص..غرفة التجارة و الصناعة بجهة العيون غادي تنظم مناظرة واعرة فالتجارة و ها شعارها..             الرئيس المعزول عمر البشير ينقل إلى أخطر سجن في الخرطوم..             جاو بغاو إشدوه باش إحقو معاه فقضية فساد و هو إضرب راسو بقرطاسة..             ها شنو قالت "جورنالات" الصحراء..             البوليساريو تلتقي رئيس مجلس الأمن "كريستوف هيوسكن" و مشكل الصحراء كان مطروح..             هام..جماعة طرفاية تسلمات "الكورنيش" ديال لمدينة و18 حانوت غادي توزع عن طريق القرعة بلى مينوض الصداع..             نجمة بريطانية طرطقات فلوس كثيرة باش تحول ألمونيكة ديال الجنس (فيديو)..             ها شكون عين الرئيس الجزائري المؤقت رئيسا للمجلس الدستوري..             ها وقتاش كاينة الانتخابات الرئاسية فموريتانيا..             "لافروف" يبحث تسوية قضية الصحراء مع بوريطة..             إنقلاب قوارب محملة بالڤياغرا والأدوية المهربة يكشف عن مافيا لتهريب أدوية من موريتانيا..             البوليس ديال لعيون قرقبو على شخص متهم بتزوير لفلوس و النصب على عباد الله..             مشات عند واحد "الراقي" فالداخلة باش إدير ليها الرقية الشرعية ساعة أغتاصبها و انصب عليها، و لكن جاب الربحة الراسو...             آخر إنذار... قائد الجيش الجزائري يهدد رئيس المخابرات السابق بسبب "اجتماعات الخفاء"..             عاجل..بوريطة: نريد حلولا واقعية لقضية الصحراء..             شرطي يغتصب امرأة بعد الإبلاغ عن تعرضها لاغتصاب جماعي..             على ود الصحراء.. فرنسا والولايات المتحدة كيقلبو على شي صيغة توافقية لمشروع القرار الأممي..             خليك فعيني كبير             للي عندو شي ميمة إتهلا فيها.            المشاكس السياسي و الحقوقي "محمد أعلي بيبا" يستقيل...            لحظة معانقة العربي البكاي للحرية.            من هو أفضل شخصية سياسية صحراوية لسنة 2012           



أضيف في 20 شتنبر 2017 الساعة 03:45


حرب مصالح بين المغرب وموريتانيا، تؤجج حرب المواقع حول بوابة افريقيا...


الصحراء اليومية/العيون

سبق وأن أشرنا في تحاليل سابقة، على أن جوهر الصراع في منطقتنا، سيكون اقتصاديا بالدرجة الأولى، يعتمد فيه كل من المغرب والجزائر وموريتانيا على نزاع الصحراء كأداة سياسية يتم استخدامها من أجل تكريس النفوذ و تعزيز المواقع.

إلا أن الجميع استهان بموريتانيا كدولة محورية في حرب المواقع، وظل التركيز منحصرا على الصراع المغربي الجزائري حول من سيكون بوابة افريقيا الاقتصادية؟، وانعكاسات مشكل الصحراء على هذا الصراع؟

إن موريتانيا الحيادية، وضعف قدراتها الاقتصادية، وأهمية المغرب كمورد مهم للتجارة الموريتانية، واعتبارها محمية فرنسية، كلها عوامل جعلت القائميين على رسم معالم السياسية الخارجية في المغرب، يغفلون الدور السلبي الذي يمكن أن تلعبه هذه الدولة على مصالح المغرب، إذا ما تضررت من اتساع وامتداد النفوذ المغربي.

نعم إنه صراع المصالح الذي يحكم التحالفات ويحدد المواقع ويدير التموقعات.

لكن ما يثير الاستغراب هو لماذا لم يتوقع الساسة المغاربة الأثر السلبي لمشروعهم في بناء ميناء الداخلة الاطلسي على مصالح موريتانيا الإقتصادية؟ !!!!!!!

إن بناء ميناء من هذا الحجم على بعض كيلومترات من ميناء انواذيبو، القلب النابض للاقتصاد الموريتاني الضعيف أصلا، كان كافيا لتعيد موريتانيا رسم تحالفاتها، و تحدد موقعا جديدا لها في صراع النفوذ بالمنطقة، وتتموقع في قلب صراع الصحراء بحكم حدودها الشاسعة مع الاقليم المتنازع عليه، ودورها التاريخي باعتبارها طرفا في اتفاقية مدريد الذي أوكل لها إدارة إقليم واد الذهب.

ومن أبرز تمظهرات هذه الحرب هي أزمة الكركرات، التي كانت رسالة واضحة من موريتانيا بأن قواعد اللعبة ستتغير، وقد كانت الاتفاقية التي وقعتها مع الجزائر من أجل إفتتاح المعبر البري بين البلدين المحاذي للصحراء،مؤشر لبديل محتمل عن معبر الكركرات الحدودي.

في ظل الحديث اليوم عن افتتاح وشيك للمعبر الحدودي الموريتاني الجزائري، الذي سيجعل الجزائر جسرا بريا محوريا بين اوروبا وافريقيا، وبديلا تجاريا لموريتانيا عن المغرب، مما سيجعل هذه الأخيرة توظف القوات الأممية والبوليساريو كحواجز أمام استغلالها كمعبر للنفوذ المغربي في افريقيا، وبالتالي إغلاق معبر الكركرات، و القضاء على حلم ميناء الداخلة المتوسطي، مما سينعش ميناء انواذييو كواجهة بحرية أولى لافريقيا بالمحيط الأطلسي، ينضاف إليه رواج اقتصادي وتجاري لولاية تيرس زمور الشمالية.

وفق هذا السيناريو ستصطف موريتانيا إلى جانب المحور الجزائري في نزاع الصحراء، لكن ليس تبعية هذه المرة، بقدر ماهو ترسيخ لموقع محوري لها في الصراع الاقتصادي وحرب النفوذ في المنطقة.

فهل ستتخلى موريتانيا عن حيادها بخصوص الصراع حول الصحراء؟ خاصة وأن موقع منطقة واد الذهب التي كانت تخضع للادارة الموريتانية يعد سببا رئيسيا في الخلاف المغربي الموريتاني،

وبالمقابل هل سيعي الساسة المغاربة حجم وخطورة استهانتهم بحجم وقدرة موريتانيا كفاعل في المنطقة ؟

سيبقى هذا سؤالا مفتوحا بالطبع.

أما عن دور البوليساريو وما يمكن أن تحققه من مكاسب في ظل حرب المواقع والمصالح الجديدة؟ وهل يكرر بعض المسؤولون المغاربة نفس اخطائهم التقديرية لموقع وقدرة موريتانيا، مع العنصر الصحراوي كفاعل في النزاع، باعتباره عنصرا متجاوزا في الصراع.

و إن كانت الاجابة عن هذه الاشكالات مجتمعة يلخصها المثل الحساني القائل" تحگر العين العود ال يطرفها"

رغم ذلك انتظرونا مع المقال القادم الذي سيتطرق لهذه الإشكاليات...

- بداد محمد سالم.





 
" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق





بلال بنت أخوالها.. تمكين المرأة موجه عام لسياسات التنمية المستدامة..

بلال بنت أخوالها: دور الشباب ودورها في تعزيز القدرات، وتوسيع الفرص "ثنائية تمكين الشباب"..

الدكتور خالد السموني الشرقاوي ل "الصحراء اليومية": إعادة العلاقات المغربية الموريتانية يعد قرارا حكيما..

حمى القرار الأممي وارتدادات زلزال الانتكاسات تفقد البوليساريو صوابها.

في الحاجة الى سياسة عمومية لجعل الثقافة الحسانية رافعة للتنمية..

التنمية والتدبير العقلاني للإختلاف..