تاريخ اليوم : 21 أكتوبر 2019
            حادثة مؤثرة : وفاة قناص اثر اصابته بنوبة قلبية في رحلة قنص بضواحي كليميم..             القضاء ينصف رجل الأعمال المغربي الصحراوي الحاج حسن الدرهم             عاجل: محاولة بائع متجول إضرام النار في جسده أمام مقر الملحقة الأولى تستنفر سلطات كليميم             يا ربي السلامة..إصابة بائع مأكولات بطعنة سكين بكليميم..             سيارة للنقل المدرسي تدهس مسنة و تصيبها بجروح بكليميم (صورة)..             موقع "الصحراء اليومية" يصنف حسب "أليكسا" أول موقع في الصحراء..             جدرميا ديال لكراع شمال الداخلة قرقبو على 31 حراك من بينهم قاصرين ونساء..             جورنالات الصحراء..ضرية اقتصادية من ولد الرشيد لـ"الجماني" واستنفار في صفوف الشبيبة الاستقلالية قبل المؤتمر..             هاذي هي أرضية الندوة الوطنية حول موضوع: "الذاكرة وبناء الهوية الثقافية" لي غادي تنظمها منظمة السلم والتسامح للديمقراطية وحقوق الإنسان نهار الثلاثاء فلعيون..             كليميم….باحثون موريتانيون ومغاربة يدعون إلى إحياء تراث الطرق التجارية بين واد نون وشنقيط             نادي برشلونة يضع عينه على نجم مغربي من المدرجات..             ولد سلمى..أمهات معتقلي الرأي فاضل، بوزيد و زيدان يناشدن الغرب التدخل للإفراج عن أبنائهم...             حزب الأحرار أعقد لقاء مفتوح بجزيرة لاس بالماس الإسبانية حضرو ليه ولاد الصحراء..             أصباح كاينة الدورة التدريبية الختامية لأكاديمية المجتمع المدني بجهة لعيون و ها البرنامج كامل..             +لائحة حصرية..هاذو هما أعضاء المكتب التنفيذي لمنظمة الشبيبة الإستقلالية للولاية13 ..             ها شنو قال سفير المغرب بخصوص السياحة فحفلة افتتاح الموسم السياحي لي حتضناتو موريتانيا..             المنتدى الدولي حول "تطوير المدن" للي تنظم فلعيون بعثر الأوراق ديال البوليساريو و خلاهم استهدفو شخصيات وازنة شاركت فالمنتدى..             بالصور..ها شنو دار لبارح فالمؤتمر العام الثالث عشر لمنظمة الشبيبة الاستقلالية..و هاذو هما الاستقلاليين ديال الصحراء للي طارو بأهم المناصب..             عاجل..انتخاب عثمان الطرمونية كاتبا عاما لمنظمة الشبيبة الاستقلالية ومنصور لمباركي رئيسا للمجلس الوطني..             عاجل: تفكيك معمل لصنع "الماحيا" و اعتقال صاحبه بكليميم             فيدراليو العدل بكلميم يدعون إلى وقفة بقسم قضاء الأسرة (بيان)..             هام للبحارة..البحرية الملكية غادي دير تمارين بالسلاح فسواحل بوجدور و البحارة خصهوم إردو بالهم..             لقاو كمية من الرصاص الحي حدا دار فالداخلة..             فيديو حصري..ها شنو قالت "احجبوها الزبير" رئيسة مؤسسة فوسبوكراع بخصوص المنتدى للي تنظم فلعيون و لي رون البوليساريو..             بعد أقل من شهرين على تعيينه.. مدير مستشفى كليميم يتقدم بطلب إعفاء من مهامه             لليوم الثالث على التوالي… الشغيلة الصحية تعتصم بمستشفى القرب بويزكارن لهذه الأسباب             فيديو حصري..ها شنو قالت "احجبوها الزبير" رئيسة مؤسسة فوسبوكراع بخصوص مشروع تكنوبول فم الواد..             رجل سلطة يتعرض لحادثة سير خطيرة قرب جماعة حوزة حدا السمارة..             عاجل..إنتخاب منصور لمباركي رئيسا للمجلس الوطني لشبيبة حزب الإستقلال..             ياربي السلامة..انقلاب سيارة كبيرة يخلف جرحى في صفوف عاملات بضيعة فلاحية ضواحي كليميم..             بمناسبة عيد الأضحى..ها باش كينصح ولد الرشيد ساكنة لعيون..             اكناري صبويا الجودة رقم واحد في المغرب            جزائري يمسك برضيعة سقطت من الطابق الثاني..            قصة الغزال المغدور بين أنياب التمساح والكلاب البرية.            من هو أفضل شخصية سياسية صحراوية لسنة 2012           


أضيف في 12 أبريل 2017 الساعة 15:17


تعيين مبعوث أممي جديد للنزاع في الصحراء.. الخيارات والتحديات...


الصحراء اليومية/العيون

لا جدال في أن الدبلوماسية المغربية قد تنفست الصعداء بعد انتهاء مأمورية الأمين العام للأمم المتحدة بان كيمون، واستقالة المبعوث الأممي للصحراء، كريستوفر روس.

بدأت الأزمة مع الرجل الأول في المنظومة الأممية منتصف شهر مارس من العام المنصرم، إثر تصريحات أطلقها بان كيمون خلال زيارة قام بها لمخيمات تندوف، وصفتها الرباط بالاستفزازية المنحازة، وقررت، في خطوة احتجاجية، تقليص بعثة الأمم المتحدة في الصحراء.

الأمين العام الأممي السابق أبدى انزعاجه من رد الفعل المغربي، وعبر عن غضبه وخيبة أمله من المظاهرة المليونية التي شهدتها الرباط احتجاجا على تصريحاته، معتبرا أن مثل تلك المظاهرة تظهر عدم الاحترام له وللأمم المتحدة.

وكانت الدبلوماسية المغربية قد دخلت قبل ذلك في صراع محتدم مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء، كرستوفر روس، الذي اتهمته بالانحياز للطرف المعادي للمغرب، مما تسبب في توقف جهوده الدبلوماسية لمدة قبل أن يتم استئنافها فبراير 2015.

واليوم يجد المغرب نفسه أمام أمين عام جديد للأمم المتحدة، ومبعوث دولي مقترح للنزاع في الصحراء. فكيف تنظر الرباط للوضع الجديد؟.. وماهي التحديات التي ستعيق عمل المنظومة الدولية في سبيل التوصل إلى حل ينهي النزاع الأقدم في شمال القارة السمراء؟

ظرف استثنائي

استلم الأمين العام الجديد للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، مهامه خلفا لبان كيمون في ظرف استثنائي بالنسبة للصراع على الصحراء، يرى المراقبون أنه الأبعد عن الحل منذ توقيع وقف إطلاق النار بين المغرب وجبهة البوليساريو قبل ربع قرن من الآن، وذلك على خلفية التوترات الميدانية في منطقة الكركرات، والتي وصلت حد تقلص المساحة الفاصلة بين قوات الطرفين إلى أقل من 100 متر وسط ظروف توتر كادت أن تتسبب في إطلاق الرصاصة التي تشعل شرارة الحرب من جديد.

ورغم أن الأمم المتحدة ألقت بثقلها من أجل منع عودة الحرب، إلا أن انعدام الثقة بين الرباط وبان كيمون من جهة، والرباط وكريستوفر روس من جهة ثانية، وضع الكثير من علامات الاستفهام أمام نجاح الجهود الأممية، ليبقى الضامن الوحيد لوقف إطلاق النار متمثلا في إدراك طرفي النزاع ما للحرب من انعكاسات سلبية عليهما وعلى المنطقة استنادا إلى تجربة الحرب السابقة التي بدأت أواسط سبعينيات القرن الماضي، واستمرت 16 سنة.

إنفراج جزئي

استلم غوتيريس مهامه الجديدة، والعالم يغلي بفعل تضاعف الأزمات والحروب، غير أن ذلك لم يمنعه من وضع الصراع حول الصحراء في دائرة اهتمامه، إدراكا منه ومن المجتمع الدولي بأن اندلاع الحرب في هذا الجزء من المنطقة العربية من شأنه أن يزيد من حدة تقويض السلم الدولي المقوض أصلا بالتداعيات الخطيرة التي أعقبت موجة الربيع العربي مطلع العشرية الثانية للألفية الثالثة.

سارع المسؤول الأممي الجديد إلى دعوة المغرب وجبهة البوليساريو إلى سحب قواتهما من الشريط العازل في الكركرات، وهو ما رأى المغرب في الاستجابة الفورية له فتح صفحة جديدة مع الأمين العام الأممي الجديد، وطي صفحة الخلاف مع المنظومة الدولية، وهو الخلاف الذي طبع الفترة الأخيرة من مأمورية بان كيمون الثانية، فبادرت إلى سحب قوات الدرك الملكي الذي ظل يرابط على بعد عدة أمتار من قوات البوليساريو المكلفة بمنع استمرار المغرب في بناء الطريق المتجه نحو الحدود مع موريتانيا.

وفي خطوة ثانية على طريق تجاوز الخلاف مع المسؤولين الأممين، سارع المغرب إلى الترحيب بمقترح تعيين الرئيس الألماني السابق، هوست كولر، مبعوثا لقضية الصحراء، وهو ما يعني بالنسبة للرباط مزيدا من الاهتمام الأوروبي بالملف في أروقة الأمم المتحدة، معولة على تفهم الكثير من القادة الأوروبيين لأهمية استقرار المنطقة، نظرا للرعب الأوروبي من ثالوث الإرهاب والتهريب والهجرة غير الشرعية.

تحديات..

يرى المراقبون أن المبعوث الجديد، في حال تم قبوله من قبل أطراف النزاع، لن ينجح في دفع المغرب وجبهة البوليساريو إلى تقديم المزيد من التنازلات للتقدم خطوة نحو حلحلة الأزمة بشكل يؤدي في النهاية إلى طي صفحة القضية باتفاق يرضي الطرفين.

ذلك أن المغرب يرى أنه قدم أكبر تنازل من خلال مبادرة الحكم الذاتي، التي بدأ فعليا في تجسيدها على أرض الواقع بعد انتخابات المجالس الجهوية.. بينما تصر جبهة البوليساريو على أن تنازلها تم قبل المبادرة المغربية، وذلك حينما قبلت بمبدأ الاستفتاء على مستقبل الصحراء.

أما التحدي الثاني، الذي سيظل يواجهه المبعوث الأممي الجديد، كما واجهه أسلافه، فهو عمق الخلاف غير المرشح للانفراج بين المغرب والجزائر، والذي يلقي بظلاله على مستقبل الصراع، إذ لا تبدو في الأفق بوادر على إزاحة هذه العقبة التي لا يمكن الحديث مع بقائها عن بارقة أمل للتوصل إلى حل توافقي.

أما على المدى القريب، فمن غير المتوقع أن تختفي مظاهر التوتر الميداني بشكل كامل، بعد أن سجلت البوليساريو أول تقدم لها على الأرض منذ وقف إطلاق النار، في حين يرى المغرب عدم استكمال تعبيد الطرق التي تمر عبر الشريط العازل في الكركرات من شأنه أن يزيد من مخاطر التهريب والهجرة غير الشرعية، وربما الإرهاب، على المملكة.

ويأتي تعيين مبعوث أممي جديد للنزاع في الصحراء في ظل تحضير مجلس الأمن لاجتماعه السنوي الخاص بتجديد بعثة المينورسو في ال30 أبريل، وهو الاجتماع الذي يناقش تقرير الأمين العام للأمم المتحدة حول الموضوع، حيث أوصى غوتيريس بأن “يمدد المجلس مهمة بعثة المينورسو لمدة 12 شهرا إضافيا إلى غاية 30 أبريل 2018″، داعيا “مجلس الأمن إلى أن يطالب جبهة البوليساريو بالانسحاب الكامل وبدون شروط من منطقة الكركرات”.

ومهما يكن، فإن نجاح المبعوث الجديد، ومن خلفه الأمين العام للأمم المتحدة، في الظرف الراهن يتمثل في الحفاظ على وقف إطلاق النار، وحث الأطراف على ممارسة المزيد من ضبط النفس، حتى لا تخرج الأمور عن السيطرة من خلال إشعال حرب جديدة في منطقة تزخر بالحروب التي باتت أهم بيئة لنمو الإرهاب والتطرف.

- ذ. سعيد زربيع.  





 
" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق





الفاعلة الجمعوية " فاطمة أخيار " تكتب : عذرا صغيرتي .....

التربية على حقوق الإنسان كآلية لتصدي العنف المدرسي..

الناشط الحقوقي و الجممعوي " لحسن أوبلا " يكتب : سياسة تحويل المجرم إلى ضحية..وتحويل الضحية إلى مجرم !!!

مقال رأي : الفاعل الحقوقي و الجمعوي " لحسن أوبلا " يكتب : ما الذي وقع حتى أصبحتم تتباهون ب "الفرقة الوطنية" …؟؟؟

طانطان..رجال السلطة ابناء الاقليم في خانات التهميش والاقصاء..وعدم أحقية الترقية والتسيير..؟

الأستاذ " بابا الخرشي " : خطاب ثورة الملك و الشعب شكل رؤية جديدة لعقد اجتماعي و اقتصادي