تاريخ اليوم : 16 أغسطس 2018
            هكيفاش داز الجمع العام السنوي لمولودية طرفاية(فيديو)             مقترح جديد للصحراء غادي تحطو الامم المتحدة غايكون بحال دول التاج البريطاني             سلطات الرباط ترحب بعيون "هيومن رايتس ووتش" في أقاليم الصحراء             بالفيديو والصور: شباب المسيرة أجّل الجمع العام ديالو من دابا ل15 يوم بسباب عدم إكتمال النصاب القانوني             حسن الدرهم الأوفر حظا لرئاسة شباب المسيرة             بالفيديو : محمود البخاري رئيس "مؤسسة جمع شمل الصحراويين" ماخاص يتاجرو بينا المغاربة ولا يتاجرو بينا الجزائريين ولا غيرهم.. كفى من مأساة الشتات والأوهام             رابطة الوحدة الجمعوية توزع الأضاحي على الفقراء             زلزال سياسي قريب بسبب التأخر في تنزيل مشاريع النموذج التنموي الجديد             ‏غدا الاثنين فاتح ذي الحجة وعيد الأضحى يوم الأربعاء 22 غشت الجاري             وزارة الداخلية منعات "تيفو الجمهور" فالسوبر الإسباني بطنجة وها علاش..             تكايس كانك تلحك ذا لكايس. مصرع عشريني فكسيدة بين العيون وشاطئ فم الواد             شركة أمريكية تنوي بناء محطة للطاقة الريحية بالداخلة وها علاش..             الفاتيكان يدين الإستخدام السياسي لصور استقبال أطفال تندوف والموقف ديالو من الصحرا ماتغيرش             تمو تكايسو. قتيلين فكسيدة قرب الداخلة             إصابة ثلاثة عناصر من المينورسو فكسيدة شرق العيون             رسمياً : رئيسة تشيلي السابقة "باشليت" على رأس المفوضية السامية لحقوق الإنسان             جهة الداخلة وادي الذهب غادي دير دورة استثنائية لمناقشة اتفاقية الصيد البحري             بالفيديو. ملثم بغا يكريسي وكالة لتحويل الاموال بطريقة غبية فالداخلة             جريمة قتل بشعة فتندوف بسباب المخدرات             العافية شعلات فمستودع بالرابوني في مخيم تندوف (فيديو)             التحالف العربي يقتل خمسين طفلاً باليمن.. ومآسي الحرب تتفاقم             البوليساريو على إحاطة هورست كولر: كانرحبو بهاذ الخلاصات وحنا باغيين نتفاوضو             وكالات : لا حل لمشكلة الصحراء المغربية دون التشاور مع المغرب ودون انخراط الجزائر             تقرير لمجلس بركة يوصي بـ"الخدمة الإجبارية" للشباب وتمكينهم من امتيازات تفضيلية             غوتيريس غايعين موالية للمغرب فهاد المنصب الهام             بوعيدة ينفي تخلي الأحرار عنه وباغي يدير “مذكرات جهة فريدة”             هورست كولر ركز على معطى المفاوضات بين المغرب والبوليساريو في إحاطته وها موقف مجلس الأمن منها             نظام عزيز يُضيق من جديد على غريمه ولد بوعماتو             ياك ماشي طرف. ممثل الجزائر بالأمم المتحدة لوسائل إعلام: غادي نهدر لكم على ملف الصحراء من بعد             أولى تسريبات جلسة مجلس الامن المغلقة. المغرب والبوليساريو وجها لوجه فهاد التاريخ             للي عندو شي ميمة إتهلا فيها.            المشاكس السياسي و الحقوقي "محمد أعلي بيبا" يستقيل...            لحظة معانقة العربي البكاي للحرية.            لحظة معانقة الديش الظافي للحرية.                        من هو أفضل شخصية سياسية صحراوية لسنة 2012           



أضيف في 18 شتنبر 2016 الساعة 01:48


الطريق المعبد إلى الموت...


الصحراء اليومية/العيون

يبدو على أن واقع الأمر ينتقل من سيئ إلى أسوء في الصحراء، خصوصا عندما يتعلق الأمر بتلك الطريق الوطنية الرابطة بين الداخلة ، بوجدور ثم العيون. بحيث يزداد الأمر سوءا و تعقيدا عندما تعلم على أن خيرات هاته المدن كفيلة ببناء طريق سيار من الألماس أو على الأقل طريق مزدوج من الذهب، فقد سمعنا مرارا و تكرار على انه سوف يتم الشروع في ذلك في وقت قريب لكن يبقى ذلك مجرد حبر على ورق و كلام من دون أفعال، لكن و للأسف الشديد و بسبب الصمت الذي يغطي أفواه المسئولين بصفة عامة و المنتخبين بصفة خاصة بالإضافة إلى الحاضر الغائب هيئات المجتمع المدني التي تحضر فقط في الولائم و اخذ الهبات و تغيب عن الهدف الذي أسست من أجله أصلا. و ذلك لغاية في نفس يعقوب أصبحت واضحة للعلن هي أن همهم الوحيد هو استنزاف خيرات الصحراء بكل ما اوتو من قوة و بديهة و سرعة ، فالصحراء نظرا لسكوت المنتخبين و المجتمع المدني لا الساكنة نجدها كأنها قارب مكسور كل من يستطيع أن يغرف و يهرب لمدن الشمال لكي يستقر في مثواه الأخير يفعل ذلك من دون حسيب و لا رقيب سواء من قريب أو بعيد و كأنما هي أموال ورثها أب عن جد و أصبحت حق مكتسب بقوة القانون.

فالخيط الناظم بين هاته و تلك هو تبذير المال العام في غير مكانه، و خير دليل على ذلك رداءة و ضيق الطريق. بحيث نجد على أن تنين الموت يلتهم كل يوم ضحايا جدد بدون تمييز في السن سواء كانوا شيبا أو شباب، لان ذنبهم الوحيد هو أنهم ليست لديهم القدرة للركوب في طائرة مريحة بثمن مرتفع يقدر على القيام بها فقط المسئولين و المنتخبين ، فهؤلاء الساكنة هم الادرى بمخاطر هاته الطريق المعبد أساسا للموت لا للمواصلات بحيث أنه يكاد يكفي للسيارتين متقابلتين، أما الطامة الكبرى هي عندما تواجهك شاحنة من الحجم الكبير فيستوجب عليك هبوط اضطراري عن الطريق لكي لا تصدمك، و الأخطر من ذلك هو عندما تنزل عن الطريق فيجب عليك اخذ كل الحيطة و الحظر لأن الطريق المغشوش دائما تكون حافته اشد قوة من السيف اليماني الذي يضرب به المثل في قطع كل شيء ولو كان الحديد، فما بالك بعجلات مطاطية. و الوضعية الحالية تبين و توضح ذلك للعيان و لا تحتاج مختصين أو لجنة لكي تكشف الغش المستعمل في بناء هاته الطريق، فقط عند هبوب زخات مطرية و ليست أمطار تدوم ساعات و ساعات أو أيام يتضح للكل الغش الدفين الذي لا يستطيعون أن يخفوه، فقوة الطبيعة دائما تقهر الإنسان رغم التطور الذي وصل إليه.

فيجب على أصحاب القرار أن يعلموا على أن صبر أيوب قد نفذ تماما مع كتابة هاته الأسطر، فأهل الصحراء لم يرضوا قط أن يعيشوا بذل. فأحسن ما يقال في هذا الصدد قول المتنبي:

كَفى بِكَ داءً أَن تَرى المَوتَ شافِيا وَحَسبُ المَنايا أَن يَكُنَّ أَمانِيا

تَمَنَّيتَها لَمّا تَمَنَّيتَ أَن تَرى صَديقاً فَأَعيا أَو عَدُوّاً مُداجِيا

إِذا كُنتَ تَرضى أَن تَعيشَ بِذِلَّةٍ فَلا تَستَعِدَّنَّ الحُسامَ اليَمانِيا

وَلا تَستَطيلَنَّ الرِماحَ لِغارَةٍ وَلا تَستَجيدَنَّ العِتاقَ المَذاكِيا

فَما يَنفَعُ الأُسدَ الحَياءُ مِنَ الطَوى وَلا تُتَّقى حَتّى تَكونَ ضَوارِيا

كما قال أيمن_العتوم "وإن الموت في معركة الخلاص ليأتي مرّة واحدة، ولكنّه في عيشة الذلّ هذه يأتي في اليوم ألف مرّة"..!!

و يضاف إلى ذلك قول جمال عبد الناصر: ثمن الكرامة و الحرية فادح ، لكن ثمن الذل أفدح. فكل شيء يمكن الصبر عليه إلا الذل و المهانة لا يمكن تحملهما.

فإلى متى سيظل الوضع على ما هو عليه، أم أن أرواح أهل الصحراء لا تساوي جناح بعوضة عند أصحاب القرار الذين راكمو أموال طائلة تضاهي مال قارون أو تتجاوزه في أغلب الأحيان و ذلك من خيرات هاته " المنطقة الجغرافية الغنية أرضها، الفقيرة ساكنتها ".

- حمنة محمد أحمد.

 





 
" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





حمى القرار الأممي وارتدادات زلزال الانتكاسات تفقد البوليساريو صوابها.

في الحاجة الى سياسة عمومية لجعل الثقافة الحسانية رافعة للتنمية..

التنمية والتدبير العقلاني للإختلاف..

هكذا عشت وعاينت كيف أفسد شباط حزب الاستقلال..

تقريري الأدبي، لكم تقريركم و لي تقريري.

حرب مصالح بين المغرب وموريتانيا، تؤجج حرب المواقع حول بوابة افريقيا...