تاريخ اليوم : 18 أغسطس 2017
            ها كيفاش علقات "البوليساريو" على تعيين الرئيس الألماني السابق مبعوثا أمميا إلى الصحراء !             ارتفاع صاروخي في أسعار تذاكر الطاكسيات بالعيون بمناسبة العيد و لبوفري واكل لعصى...             الله يحفظ...(+صور حصرية)..كسيدة خايبة بين طرفاية و لعيون، و لكن ربي دار تاويل لخير موقع والو...             خبر وفاة أحد معتقلي “اكديم ازيك” مجرد إشاعة...             "العدوي" تحقق في مشاريع ملكية معطلة بكلميم...             عاجل...البوليس مزال كيحقو مع "كراب" شدوه متلبس فلعيون...             على بونت...بالفيديو...هذي هي المنظمة للي كانت غادي تعتقل "ابراهيم غالي" رئيس البوليساريو...             (قويلبات)..وصفات صحراوية لتكبير الأرداف و المؤخرة تحول حياة شابتين إلى جحيم.             خلال 24 ساعة..البوليس شدو 4 أشخاص روشيرشي فلعيون و ها باش متهمين...             جابوها فروسهم...جوج أشخاص روشيرشي قرقبو عليهم البوليس فكليميم...             تحريك قوات من 5دول إفريقية للإنتشار قرب المنطقة العازلة بين موريتانيا والمغرب.             تغييرات مرتقبة تعصف بعمال وولاة وباشوات.             بالصور...مجموعة المقصيين من توظيفات فوسبوكراع تعلن تضامنها مع "اليزيد ديدا"..             تفاصيل نقل ممرضة عبر مروحية طبية إلى مراكش و إصابة زميلتيها اثر حادثة سير بطرفاية.             عاجل...نايضة بالصح بين القوات العمومية ومحتجين بشاطئ الوطية...             فواتير مفبركة تورط رؤساء جماعات و قضاة جطو يفضحون صفقات مشبوهة بسندات طلب مبالغ فيها وأخرى منحت على سبيل المجاملة.             يا ربي السلامة..عافية خايبة شعلات فهوندا و ها فين...             رئيس بلدية العيون يتفاعل مع شكايات المواطنين...             سلطات العيون ترحل ناشطة إسبانية من المدينة و ها علاش...             تعيين الرئيس الألماني الأسبق مبعوثا أمميا للصحراء.             "كراب" طاح فيد أمن لعيون و ها كيفاش...             مشكلة هاذي...حتى لعيالات ولاو كيتبزنزو فلحشيش...ها شحال شدو البوليس ديال لعيون عند هاذ السيدة من لحشيش و ها فين...             جدارميا ديال طرفاية شدو 16 "حراك" هاذ أصباح...             أمن العيون طيح 3 أشخاص روشيرشي و شخص آخر سارق موطور..             البوليس ديال لعيون شدو واحد السيدة فحي الفرح هازا معاها باليزة و ها أش ألقاو فيها...             بالفيديو...نجاة عتابو تكشف حقيقة قيامها بفضح واقع مدينة الخميسات بسبب رفض المجلس المحلي للمدينة منحها رخصة بيع الخمور بمطعمها.             حقائق صادمة حول نواب الأمة.. أميون.. عاطلون.. وآخرون دون الباكالوريا.             أسباب مجاملة البرلمان الإفريقي للبوليساريو .             مواجهات عنيفة بين مغاربة وجزائريين بـ "الكيبك"             مركز البحوث الصحراوية بتركز .. مجد علمي تحت أنقاض الإهمال             لحظة معانقة العربي البكاي للحرية.            لحظة معانقة الديش الظافي للحرية.            حمدي ولد الرشيد..نحن على أتم الاستعداد للمؤتمر من الآن.            الحقوقي محمد سالم الشرقاوي يعاتب منتخبين و حقوقيين بالعيون.                        كيفاش كتشوف سياسة السلطات الموريتانية اتجاه مشكل الكركرات بين المغرب و البوليساريو؟            من هو أفضل شخصية سياسية صحراوية لسنة 2012           


أضيف في 18 شتنبر 2016 الساعة 00:48


الطريق المعبد إلى الموت...


الصحراء اليومية/العيون

يبدو على أن واقع الأمر ينتقل من سيئ إلى أسوء في الصحراء، خصوصا عندما يتعلق الأمر بتلك الطريق الوطنية الرابطة بين الداخلة ، بوجدور ثم العيون. بحيث يزداد الأمر سوءا و تعقيدا عندما تعلم على أن خيرات هاته المدن كفيلة ببناء طريق سيار من الألماس أو على الأقل طريق مزدوج من الذهب، فقد سمعنا مرارا و تكرار على انه سوف يتم الشروع في ذلك في وقت قريب لكن يبقى ذلك مجرد حبر على ورق و كلام من دون أفعال، لكن و للأسف الشديد و بسبب الصمت الذي يغطي أفواه المسئولين بصفة عامة و المنتخبين بصفة خاصة بالإضافة إلى الحاضر الغائب هيئات المجتمع المدني التي تحضر فقط في الولائم و اخذ الهبات و تغيب عن الهدف الذي أسست من أجله أصلا. و ذلك لغاية في نفس يعقوب أصبحت واضحة للعلن هي أن همهم الوحيد هو استنزاف خيرات الصحراء بكل ما اوتو من قوة و بديهة و سرعة ، فالصحراء نظرا لسكوت المنتخبين و المجتمع المدني لا الساكنة نجدها كأنها قارب مكسور كل من يستطيع أن يغرف و يهرب لمدن الشمال لكي يستقر في مثواه الأخير يفعل ذلك من دون حسيب و لا رقيب سواء من قريب أو بعيد و كأنما هي أموال ورثها أب عن جد و أصبحت حق مكتسب بقوة القانون.

فالخيط الناظم بين هاته و تلك هو تبذير المال العام في غير مكانه، و خير دليل على ذلك رداءة و ضيق الطريق. بحيث نجد على أن تنين الموت يلتهم كل يوم ضحايا جدد بدون تمييز في السن سواء كانوا شيبا أو شباب، لان ذنبهم الوحيد هو أنهم ليست لديهم القدرة للركوب في طائرة مريحة بثمن مرتفع يقدر على القيام بها فقط المسئولين و المنتخبين ، فهؤلاء الساكنة هم الادرى بمخاطر هاته الطريق المعبد أساسا للموت لا للمواصلات بحيث أنه يكاد يكفي للسيارتين متقابلتين، أما الطامة الكبرى هي عندما تواجهك شاحنة من الحجم الكبير فيستوجب عليك هبوط اضطراري عن الطريق لكي لا تصدمك، و الأخطر من ذلك هو عندما تنزل عن الطريق فيجب عليك اخذ كل الحيطة و الحظر لأن الطريق المغشوش دائما تكون حافته اشد قوة من السيف اليماني الذي يضرب به المثل في قطع كل شيء ولو كان الحديد، فما بالك بعجلات مطاطية. و الوضعية الحالية تبين و توضح ذلك للعيان و لا تحتاج مختصين أو لجنة لكي تكشف الغش المستعمل في بناء هاته الطريق، فقط عند هبوب زخات مطرية و ليست أمطار تدوم ساعات و ساعات أو أيام يتضح للكل الغش الدفين الذي لا يستطيعون أن يخفوه، فقوة الطبيعة دائما تقهر الإنسان رغم التطور الذي وصل إليه.

فيجب على أصحاب القرار أن يعلموا على أن صبر أيوب قد نفذ تماما مع كتابة هاته الأسطر، فأهل الصحراء لم يرضوا قط أن يعيشوا بذل. فأحسن ما يقال في هذا الصدد قول المتنبي:

كَفى بِكَ داءً أَن تَرى المَوتَ شافِيا وَحَسبُ المَنايا أَن يَكُنَّ أَمانِيا

تَمَنَّيتَها لَمّا تَمَنَّيتَ أَن تَرى صَديقاً فَأَعيا أَو عَدُوّاً مُداجِيا

إِذا كُنتَ تَرضى أَن تَعيشَ بِذِلَّةٍ فَلا تَستَعِدَّنَّ الحُسامَ اليَمانِيا

وَلا تَستَطيلَنَّ الرِماحَ لِغارَةٍ وَلا تَستَجيدَنَّ العِتاقَ المَذاكِيا

فَما يَنفَعُ الأُسدَ الحَياءُ مِنَ الطَوى وَلا تُتَّقى حَتّى تَكونَ ضَوارِيا

كما قال أيمن_العتوم "وإن الموت في معركة الخلاص ليأتي مرّة واحدة، ولكنّه في عيشة الذلّ هذه يأتي في اليوم ألف مرّة"..!!

و يضاف إلى ذلك قول جمال عبد الناصر: ثمن الكرامة و الحرية فادح ، لكن ثمن الذل أفدح. فكل شيء يمكن الصبر عليه إلا الذل و المهانة لا يمكن تحملهما.

فإلى متى سيظل الوضع على ما هو عليه، أم أن أرواح أهل الصحراء لا تساوي جناح بعوضة عند أصحاب القرار الذين راكمو أموال طائلة تضاهي مال قارون أو تتجاوزه في أغلب الأحيان و ذلك من خيرات هاته " المنطقة الجغرافية الغنية أرضها، الفقيرة ساكنتها ".

- حمنة محمد أحمد.

 





 
" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





العدالة دون قوة عاجزة والقوة دون عدالة طاغية.

إنها نفس التكتيكات.... لسلب تركة الحركات.

وأخيرا شباط يعلن هزيمته أمام مولاي حمدي ولد الرشيد وحلفه...

قناة الصحراء الوثائقية...بين الأفاق والتحديات.

الرأي العام بالصحراء..سلطة سياسية جديدة.

بعد انتهاء أزمة الكركارات...من المستفيد؟