تاريخ اليوم : 23 يناير 2019
            عاجل..مسؤولين مغاربة أمنيين و قضائيين أمام القضاء الدولي لهذا السبب..             لجنة الصيد البحري بالبرلمان الأوروبي صادقات على اتفاق الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي..             البوليس ديال السمارة قرقبو على 2 أشخاص و ها باش متهمين..             شدو 2 قاصرين فطانطان من أجل السرقة...             رئيس الحكومة المحلية لجزر الكناري غادي إزور المغرب و ها شكون جاي معاه..             الداخلية سدات الروبنيات على المنتخبين "الكسالى"..و ها الميساج للي دوزات ألولاة و العمال..             عاجل..كسيدة خايبة حدا طرفاية..             تجار الكركرات يتبرأون من الإشاعات..يعملون بقانونية وبمسؤولية وها الدليل..             مجبدوش حس ملف الصحرا. أشغال الإجتماع الوزاري الأفرو-أوروبي ببروكسيل سالات..             قبل جلسة مجلس الأمن. وزير خارجية روسيا فالجزائر وملف الصحرا على رأس الأجندة..             واش غادي يسكت المغرب. البوليساريو فبروكسيل تحضيرا للقمة الأوروبية-الإفريقية..             32 مرشح باغيين يخلفو بوتفليقة فرئاسة الجزائر..             البوليساريو منعات متضامنين من الوصول ل”البرلماني” المعتصم ضد الفساد فتندوف..             ظهور عناصر مافيا تهريب خاصة بالأجهزة الإلكترونية والهواتف الذكية وضباط مغاربة انتقلوا إلى الحدود المغربية الموريتانية..             الصبليون رفضات اللجوء لمشتبه فيه فمقتل الطالب “إزم” وسلماتو للمغرب..             وفد إعلامي تشيلي جاي يطل على الداخلة..             أب رجع على بنتو "دون قصد" بالطوموبيل وقتلها فالسمارة..             البوليساريو وقفات شحنة مخدرات ديال ازواد..             جثة امرأة استنفرات بوليس كلميم..             بتصاور..ملاك سيارات الدفع الرباعي يحتجون في العيون..             ها علاش الوفد الأممي التابع لمفوضية غوث اللاجئين جا لبارح ألعيون و مشا مباشرة هاذ أصباح ألمخيمات تندوف بلى ميتلاقى مع حتى شي مسؤول..             مستجدات..تفاصيل سقوط طائرة حربية نواحي قرية ابا محمد ضواحي تونات..             طائرة عسكرية تحطمات هاذ اصباح أثناء مهمة تدريبية في منطقة تاونات..             البوليس شدو شخص فلعيون متورط ف3 ديال القضايا إجرامية مختلفة..             الجزائر.. “بن فليس” يعلن عزمه خوض السباق الرئاسي..             بالتصويرة..شاطئ "لمكيزرة" حدا طرفاية لاح "زوديك" غير دابا..             المغرب مشارك فالقمة العربية التنموية وبوريطة دار لقاءات مع لبنان والأردن..             بسباب الإتفاقية الفلاحية بين الإتحاد الأوروبي والمغرب..البوليساريو تشكات ألمجلس الأمن..             بتصاور..بلدية طرفاية هي للي تكفلات بتنظيف بقايا "الباركو" للي غرق لبارح..             لقاو جثة مرا فلعيون...             للي عندو شي ميمة إتهلا فيها.            المشاكس السياسي و الحقوقي "محمد أعلي بيبا" يستقيل...            لحظة معانقة العربي البكاي للحرية.            لحظة معانقة الديش الظافي للحرية.                        من هو أفضل شخصية سياسية صحراوية لسنة 2012           



أضيف في 29 دجنبر 2015 الساعة 02:35


محمد عالي الجماني يصدر كتابا يحمل عنوان" الرؤية المعرفية القرآنية للإنسان والعمران".


الصحراء اليومية/العيون

أشرف الأستاذ الباحث "محمد عالي الجماني"، على توقيع كتابه الأول الذي حمل عنوان " الرؤية المعرفية القرآنية للإنسان و العمران"، الذي يعد شهادة حية لما تعرفه الساحة العالمية من الحديث عن حقوق الإنسان، لأن مفهوم حقوق الإنسان أو أنواع هذه الحقوق يرتبطان بالأساس بالتصور الذي نتصور به الإنسان، الكتاب يعد ثمرة مجهود من البحث والتتبع واختار المؤلف ألا يظل مكتوف الأيدي، ليباشر تدوين شهادته ونشر ما أكتسبه من معارف بحكم تكوينه الأكاديمي، وإعطاء الصورة الحقيقية لجيل الشباب الواعي المثقف من أبناء الأقاليم الجنوبية..

حيث، يأتي هذا الكتاب فإطار ما تعرفه الساحة العالمية من الحديث عن حقوق الإنسان، لأن مفهوم حقوق الإنسان أو أنواع هذه الحقوق يرتبطان بالأساس بالتصور الذي نتصور به الإنسان.

ومن جهة أخرى الأسس الرؤية الوضعية لمفهوم الإنسان تبقى نسبية وقاصرة ، بالرغم ما حققته من الرقي بهذا الإنسان في جميع المستويات الفكرية و المعرفية ، ولكنها تبقى نسبية وقاصرة لا تحقق المقصد الكوني لهذا الإنسان، لا تكفي وحدها في البناء الحضاري و الإزدهار العمراني ، فلا بد من منظومة قيم مرجعية مؤطرة تسدد و ترشد حركة الإنسان في فعله و إنجازه في الحياة، ومادام الإنسان كائنا نسبيا عرضة لمختلف الآفات كان لازماً أن تكون تلك المنظومة من غيره لا من عنده، وليس من ثمة يعلم العلم المطلق بالكون و الكائنات إلا خالقها سبحانه وتعالى، هو الذي يحقق مصالح العباد ويحفظ حقوقهم ويكرم آدميتهم ..

ومن هذا المنطلق أجتهد الأستاذ الباحث محمد عالي الجماني في توضيح بعض مضامين الرؤية المعرفية القرآنية للإنسان والعمران؛ إذ تشكل هذه الرؤية الإطار العام للنظام المعرفي و للحياة و للحضارة و الإعمار البشري، وذلك من خلال وحدة الرؤية و الفكر و المنهج، فهي رؤية كلية و فهماً شمولياً للكون و الحياة و الإنسان، وذلك من خلال إيجاد العلاقة السليمة بين الإنسان والكون و الحياة، وبين الدين والدنيا وبين الأصيل والمعاصر ، وبين الخلاق والسياسة، وبين التوحيد والحياة...، قوامه الوحدة و الإتساق، و إمكانات التأليف بين التباينات، فلا يمكن للإنسان ان يحقق وجوده الكوني إلا بهذه الأسس، وذلك لجل بناء حضارة إنسانية معاصرة؛ يتحقق فيها الحوار الحضاري و الأمن الإجتماعي والسلام العالمي..

و لأهمية الموضوع فالكتاب متواجد في مكاتب دولية ووطنية ومحلية، حيث يتواجد في مكتبة الألفية الثالثة بشارع محمد الخامس بالرباط، ومكتبة آل سعود في الدار البيضاء، ومكتبة الأصيل بمراكش، بالإضافة إلى توفره بمدينة العيون بكل من مكتبة الإرشاد والهداية بشارع القيروان ، ومكتبة الأطلس بشارع اسكيكيمة.

 





تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- من النقل الى العقل

مهتمx

اجتهدت حين اجتنبت النقل واعتمدت على العقل وبرهنت لمن يدعون انهم اهل حضارة وتقدم انهم ليسوا هم اول من فكر في الانسان وفي حقوقه حين جئتهم بكتابك :
الرؤية المعرفيةالقرانية للانسان والعمران وكأني بهذا الكتاب سيجعلك خلدوني الصحراء مادام انه يتناول الدين والدنيا والانسان والعمران.
فهو لامحالة سيجمع بين المتعة التاريخية والفائدة الدينية ولاشئ امتنع وانفع منهما .نتمنى لك التوفيق والنجاح في مسيرنك العلمية والله ولي التوفيق

في 29 دجنبر 2015 الساعة 28 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


 
" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق





فنانون من خمس بلدان في مهرجان العيون لمسرح الشارع+ البرنامج

الخالفة مسرحية حسانية جديدة لفرقة أنفاس

برلمانيون ومنتخبون: قرار وزير الثقافة بإعفاء الدحى أهل برا المندوب الجهوي للثقافة بالعيون غير مقبول وغير قانوني

بيان حقيقة حول الظروف المصاحبة لمشاركة الفرق الصحراوية بمهرجان أوسرد

الشاعرة السودانية منى حسن في حوار لـ " الصحراء اليومية "